صور

هكذا قطعت التماسيح المحيط

لتستوطن أميركا

كشفت دراسة جديدة أن جمجمة متحجرة لفصيلة تماسيح إفريقية منقرضة، أظهرت تشابها كبيرا مع تماسيح معاصرة في قارة أميركا، يُعتقد أن أجيالا قديمة منها قطعت المحيط الأطلسي قبل 5 ملايين سنة على الأقل.

ورأى معدّو هذه الدراسة التي نشرتها مجلة “نيتشر ساينتيفك ريبورتس” أن التماسيح الأميركية قد تكون كلها متحدرة من أنثى وحيدة حامل من هذه الفصيلة الإفريقية القديمة، التي حملتها أمواج المحيط إلى “العالم الجديد”.

وكانت جمجمة لتمساح من فصيلة “كرودوديلوس شيشياي” اكتُشفت في ليبيا العام 1939 مع 4 عينات مماثلة، لكنها فُقِدَت أو تحطمت خلال الحرب.

وأمكن حفظ العينة الخامسة فحسب وتخزينها في متحف العلوم والأرض التابع لجامعة سابيينتزا في روما، وهي في حالة جيدة رغم كونها تعود إلى 7 ملايين سنة.

وأعيد أخيرا بواسطة الماسح الضوئي (سكانر) فحص هذه الجمجمة البالغ طولها 50 سنتمترا، وأمكن تكوينها في صور ثلاثية الأبعاد، مما ساهم بعد طول انتظار في توضيح الجوانب الغامضة في تركيبتها.

وتبيّن من ذلك أن لدى فصيلة “كرودوديلوس شيشياي” نتوءا على مستوى الخطم مما يجعل وجهها محدبا. وفقا لوكالة الصحافة الفرنسية.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق