الفن وأهله

الشيخ عبد المعز: غلق الحرمين بسبب كورونا ليس غضبا من الله

انتقد الشيخ رمضان عبد المعز، الداعية الإسلامي، حالة الإحباط والتشاؤم المسيطرة على البعض، وربطهم فكرة غلق مكة وأرض الحرمين في وجه المعتمرين ومن يرغبون في أداء العمرة،  كإجراءات احترازية في مواجهة وباء كورونا المستجد تم تطبيقها في مرحلة ما، بأن ذلك غضب من الله علينا، مؤكدا أن هذه إرادة ربنا، والقرآن الكريم يقول «إِنَّ رَبَّكَ فَعَّالٌ لِّمَا يُرِيدُ»، فهل إرادة الله خير أم شر؟ بالطبع خير ويسر دائما، ولهذا لا يجب أن نحزن من إرادة الله، مشددا أن الكون كله يتم وفق حكمة فوق مستوى البشر، وفوق حتى مستوى أوليا الله الصالحين، ولا يعرفوا سبب هذه الحكمة.

نحن مقصرون بالفعل في علاقتنا مع الله لكنه عفو غفور

وأضاف «عبد المعز»، خلال حلقة اليوم الثلاثاء، من برنامج «لعلهم يفقهون»، المذاع على شاشة «dmc»، بالطبع نحن مقصرون في علاقتنا برب العباد، لكن في نفس الوقت متعلقون بعفو الله، ونعترف للمولى بأنه إذا كنا مقصرين، فهو العفو، وإذا كنا مذنبين فهو الغفور.

يجب أن نعتبر من الأحداث السابقة أيام الرسول والصحابة

وطالب الداعية الإسلامي، بأن نقرأ الأحداث التي تطرأ علينا خلال هذه الفترة، قراءة مختلفة معتمدة على أخذ العبر مما حدث سابقا مع الرسول علىه الصلاة والسلام وصحابته، وكيف كانوا يتعاملون مع المواقف المشابهة.

«العطايا تأتي على متن البلايا والعسر الواحد يأتي معه على الأقل يسرين»

ورفض الداعية، حالة الإحباط المسيطرة على البعض، وادعائهم بأن الله غضبان علينا، وأن بداية العام الجاري لا تسر، مؤكدا أن العطايا تأتي على متن البلايا «مفيش بلوة إلا وجاي معاها عطايا» وليس عطية واحدة، فأي عسر قادم معه على الأقل يسرين، موضحا أن النبي محمد، كان يؤكد دائما أن النصر يأتي مع الصبر، وأن الفرج يأتي مع الكرب.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق