الرياضة

مبادلة رونالدو ونيمار صفقة مثيرة بين يوفنتوس وباريس سان جيرمان

أكدت تقارير صحفية، أن يوفنتوس سيقدم إلى باريس سان جيرمان صفقة مبادلة مثيرة تشمل كريستيانو رونالدو ونيمار الصيف المقبل، مع آمال كبيرة بنجاح الصفقة، في ظل نهاية عقد النجمين في نفس التوقيت.

ويكسب النجم البرتغالي رونالدو حالياً، 28 مليون جنيه إسترليني سنوياً، ويتبقى له عامان في عقده، بينما من المقرر أن ينتهي عقد نيمار المربح مع باريس سان جيرمان عام 2022

ويبدو مع الوقت، أن وضع رونالدو في تورينو، يتحول إلى حالة من التوتر، مع ظهور تقارير تفيد بأن يوفنتوس يريد التخلص من النجم، وإحدى الطرق التي يمكن للنادي من خلالها الانفصال عنه، هي صفقة مبادلة غير عادية يشارك فيها نيمار وفقاً لموقع “توتو ميركاتويب”.

ويشير التقرير إلى أن صفقة التبادل، قد تكون ممكنة لأن عقود رونالدو ونيمار الحالية تنتهي في نفس الوقت، وتحديداً في يونيو 2022، على الرغم من أن المحادثات بشأن التمديد قد بدأت مع نيمار.

وانتقل رونالدو الذي فاز بجائزة الكرة الذهبية خمس مرات، إلى إيطاليا من ريال مدريد قبل عامين مقابل 88 مليون جنيه إسترليني، وفاز بدوري الدرجة الأولى في كل من الموسمين اللذين قضاهما في يوفنتوس، لكن مجد دوري أبطال أوروبا لا يزال بعيد المنال كما كان قبل وصوله، ولم يبدأ يوفنتوس بداية جيدة للموسم تحت قيادة المدرب الجديد أندريا بيرلو.

فيما كشف ليوناردو المدير الرياضي لفريق باريس سان جيرمان أمس، أن النادي سيتعقب اللاعب البالغ من العمر 35 عاماً إذا قرر يوفنتوس طرحه للبيع الصيف المقبل، وقال: “اليوم في كرة القدم لا نعرف ما سيحدث، وربما يستيقظ كريستيانو رونالدو غداً، ويقول إنني أريد أن ألعب في مكان آخر، ومن يشتريه؟، إنها دائرة مغلقة، وباريس سان جيرمان يدخل هذه الدائرة، وعادة ما يتعلق الأمر بالفرص والمواقف، وفترة الانتقالات يجب أن نستعد لها وهذا ما نفعله، ولدينا أولوياتنا وقوائمنا، لكن شيئاً غير متوقع يمكن أن يحدث”.

وعلى الرغم من أزمة الفيروس التاجي التي أجبرت الأندية الكبرى في أوروبا على تقليص حجمها وسط المشاكل المالية، أصر ليوناردو، على أن أبطال دوري الدرجة الأولى الفرنسي لا يزال لديهم القدرة على التخطيط للمستقبل، وأوضح: “في العام الماضي خسرنا ما بين 15 و20%، وهذا العام سيكون أكثر، لكن بصراحة، في باريس سان جيرمان، هناك القدرة والوسائل للتغلب على الأزمة، وربما تواجه الأندية الأخرى صعوبة أكبر في التغلب على الأزمة، لكن الطموح هنا ضخم دائماً.

ويكسب رونالدو حالياً 28 مليون جنيه إسترليني سنوياً في تورينو، ويقال إن عمالقة دوري الدرجة الأولى الإيطالي، يتطلعون إلى تصفية الراتب الضخم من فاتورة أجورهم، وربما تفسد تكلفة صفقة يوفنتوس بالنسبة لنيمار، والذي يكسب أكثر في باريس سان جيرمان، على الرغم من أنه من غير المرجح أن يكون أجره الفلكي البالغ 31 مليون جنيه إسترليني متاحاً في أي مكان آخر.

وغالباً ما ارتبط نيمار بالعودة إلى ملعب نو كامب، بعد انتقاله الذي سجل رقماً قياسياً عالمياً بقيمة 198 مليون جنيه إسترليني من برشلونة إلى فرنسا في عام 2017، لكن هذه الخطوة لم تتحقق أبداً.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق