عالمية

وساطة نيجيرية لحل الازمة في اثيوبيا

قال المتحدث باسم رئيس نيجيريا السابق أولوسيجون أوباسانجو اليوم الاثنين إن أوباسانجو توجه إلى إثيوبيا، وذلك في الوقت الذي تضغط فيه دول إفريقية وأوروبية من أجل التوصل إلى حل للصراع المستمر منذ ما يقرب من أسبوعين في منطقة تيغراي.

وأضاف المتحدث كيني أكينيمي “الرئيس السابق في طريقه إلى إثيوبيا الآن لكنني لا أعرف ما الذي سيفعله هناك”. بدوره، أكد دبلوماسي في أديس أبابا لوكالة “رويترز” وصول الرئيس النيجيري السابق.

من جهتها، أكدت مصادر دبلوماسية لـ”رويترز” اليوم الاثنين أن حكومات إفريقية وأوروبية عديدة تضغط من وراء الكواليس على إثيوبيا لتبدأ التفاوض مع القادة المحليين في إقليم تيغراي من أجل إنهاء الصراع المستمر منذ نحو أسبوعين.

وحسبما ذكر الجانبان ومصادر أمنية، لقي المئات حتفهم في الأزمة حتى الآن، إلا أن إثيوبيا نفت اتهام قادة تيغراي بأن الضربات الجوية تستهدف مواقع مدنية.

في سياق متصل، نقلت “رويترز” عن مصادر دبلوماسية وعسكرية قولها القوات الجوية الإثيوبية قصفت اليوم الاثنين مواقع في ميكيلي عاصمة إقليم تيغراي وحولها.

ولم تشر المصادر إلى ضحايا أو خسائر. ولم تصدر عن الحكومة الإثيوبية معلومات فورية، إلا أن السلطات المحلية في الإقليم ووسائل إعلام تلفزيونية قالت إن القصف وقع منتصف النهار.

وتبدو وساطات مختلفة في طور التبلور لوضع حد للنزاع المستعر منذ 4 نوفمبر بين الجيش الإثيوبي وقوات منطقة تيغراي المتمردة، بعد أن شهدت عطلة نهاية الأسبوع تصعيداً خطيراً.

وأطلقت “جبهة تحرير شعب تيغراي” التي تسيطر على هذه المنطقة في شمال إثيوبيا السبت عدة “صواريخ” على أسمرة، عاصمة إريتريا المجاورة، متهمة السلطات بدعم الجيش الإثيوبي عسكريا في منطقة تيغراي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق