الفن وأهله

هددت صحتهم.. 3 فنانين عانوا من تشخيصات طبية خاطئة

عانى 3 فنانين داخل الوسط الفني، خلال الفترة القليلة الماضية، من أعراض أمراض أعلنوا عنها عبر مواقع التواصل الاجتماعي لم يتم تشخيصهم بشكل سليم.

حيث أعلنت الفنانة ناهد السباعي، عبر حسابها على إنستغرام، عن معاناتها فترة مع تشخيص خاطئ من الأطباء قائلة: “شكر واجب للمستشفى، كانت على أعلى مستوى من المهارة والكفاءة والخبرة والضمير، من حوالي أسبوع تعبت جدًا وجع شديد يشبه وجع انفجار الزايدة والمرارة، رحت أقرب مستشفى كشفوا عليا وعالجوني وإدوني محاليل، وروحوني البيت فضلت تعبانة وسِخنت، إحساس صعب قوي إنك تبقى موجوع وتعبان ومحدش عارف عندك إيه”.

وأضافت: “روحت لدكتور باطنة حولني فورًا لدكتور آخر جراح، ولكنه لا يُفضل الجراحة وبيخليها آخر حاجة بعد ما يعمل كل المحاولات”.

واختتمت: “أما بالنسبة لطاقم التمريض فهم على أعلى مستوى من الكفاءة والخبرة، شكراً دكتور الباطنة في المستشفى، أفضل دكتور باطنة في مصر، شكرًا دكتور الجراحة العامة، شكرًا دكتور النساء والتوليد، أنا بفتخر بمعرفتك من أكتر من عشرين سنة، بفضل الله الشافي وفضلكم أنا أحسن دلوقتي الحمد لله كثيراً”.

كما أعلن منتصف الشهر الماضي الفنان إسلام إبراهيم معاناته شهر كامل مع مرض القولون التي تشابهت مع أعراض فيروس كورونا وبعد معاناة وتشخيصات خاطئة اكتشف حالته طبيب حيث كتب إسلام عبر فيسبوك: “من شهر ونص كده جالي دور برد شديد قعدت فيه حبة حلوين، وطبعا أنا أول لما بكح بجري أعمل مسحة وتحليل أجسام مضادة عشان بخاف أعدي أمي وأبويا أو زمايلي لو بصور، والحمد لله النتيجة طلعت سلبية”.

وأضاف: “دلوقتي حرارتي 39 ونص، وبتطلع وبتنزل وعندي تكسير في عضمي والعيد باظ وبردوا عملت المسحة والتحليل والحمد لله النتيجة طلعت سلبية وطلع عندي بكتيريا في الشعب الهوائية”.

واختتم: “في الحقيقة في وسط انتشار الكورونا مناعتي دي بتضحكني أوي اللي هو أنا ضعيفة بس بشرفي مع ضحكة رقيعة كل سنة وأنتو طيبين وعيد سعيد وخلي بالكم من نفسكم بجد الدنيا مش كورونا بس”.

كما أعلنت الفنانة فاطمة كشري معاناتها الفترة الماضية بعد إجراء عملية جراحية “فتاق” بشكل خاطئ أدى إلى تكون صديد في بطنها، ما يهدد حالتها الصحية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق