رأس الخيمه اليوم

“ميوزك زون” تقبل دفعة جديدة و تستقبل ألف زائر بعد عام من تأسيسها برأس الخيمة

 أعلنت “ميوزك زون” – أول وأكبر مدرسة لتعليم الموسيقى في دولة الإمارات والمنطقة والتابعة لحكومة رأس الخيمة – قبول دفعة جديدة من الطلبة الشغوفين بالموسيقى مع استقبالها لنحو 1000 من الزوار بعد مرور عام على تأسيسها في الإمارة، وذلك في إطار سعيها المتواصل لتصبح من أهم وجهات المواهب الموسيقية على المستويين المحلي والإقليمي.

و تم إنشاء المدرسة، بناءً على توجيهات ورؤية صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة ، من أجل إحياء دور الموسيقى في إثراء الحياة الثقافية والاجتماعية في الإمارة ودولة الإمارات، باعتبارها عنصراً هاماً من عناصر النهضة والتنمية المجتمعية.

و منذ افتتاح أبوابها أمام الطلبة قبل عام، دربت “ميوزك زون” أكثر من 240 طالبا وطالبة للعزف على مختلف أنواع الآلات الموسيقية.. وتعد المدرسة، جزءاً من البيئة المكونة للتنوع الثقافي في الإمارة فهي توفر للطلبة المنتسبين – بداية من عمر 6 سنوات – مجموعة متنوعة من الدورات والدروس التي تؤهلهم لتعلم الموسيقى العربية الأصيلة ومختلف أنواع الموسيقى العالمية.

وأكد جون روبنسون، المدير العام لـ “ميوزك زون” – بهذه المناسبة – أن الموسيقى وسيلة مميزة لتعزيز الترابط المجتمعي، وعنصر هام لبناء الإنسان، وأداة تساهم في صقل شخصية الأفراد وتشجعهم على المشاركة بإيجابية.

و قال روبنسون: ” كانت رحلة المدرسة مميزة خلال عامها الأول، ونتطلع إلى مواصلة تحقيق أحلام الطلبة الموسيقية من جميع الأعمار، من خلال تدريبهم على العزف على مختلف أنواع الآلات الموسيقية”.

و أضاف: “تضم المدرسة مرافق عالمية المستوى لتعليم العزف على مختلف الآلات الموسيقية، والتدريب على الغناء، وتسجيل الأغاني والأصوات، ونمتلك 6 مدرسين من ذوي الخبرة والكفاءة الذين نعتز بكونهم جزءا من قصة نجاح المدرسة ومستقبلها المزدهر”.

وتهدف مدرسة “ميوزك زون” لتعليم الموسيقى، إلى المساهمة في تعزيز الحياة الثقافية في رأس الخيمة، وتوفير بنية تحتية عالمية المستوى للأحداث والمهرجانات الموسيقية والحفلات الغنائية المستقبلية ضمن قطاع السياحة في الإمارة.

و تبلغ مساحة المدرسة 1700 قدم مربعة، وتتألف من 35 غرفة تدريب عازلة للصوت، وتتميز بآلاتها الموسيقية ذات الجودة العالمية، وتضم قاعة مخصصة للأداء مزودة بأحداث تقنيات الإضاءة والصوت، وتحتوي على مكتبة موسيقية، بالإضافة إلى استوديوهين عالميين لتسجيل الأغاني والأصوات.

و بدأ العمل على إنشاء “ميوزك زون”، في عام 2017، واستغرق بناؤها أكثر من عامين وتم تطبيق تقنية عزل الصوت في جميع مرافقها وفقاً لأعلى معايير الجودة العالمية.

و خلال عام من تأسيسها قدمت المدرسة أكثر من 6000 حصة دراسية للعزف على الآلات الموسيقية، وتمكن 45 من الطلبة المنتسبين لها من أداء عروض حية على خشبة المسرح بمساعدة مدرسي المركز، واستطاع 10 منهم الانتقال إلى مستويات تدريبية متقدمة.

بدأت المدرسة في استقبال الطلبة المستجدين مؤخراً، ويمكن للجمهور التعرف على خدماتها ودوراتها المتاحة من خلال حسابها الرسمي على منصتي التواصل الاجتماعي فيسبوك وإنستغرام “@MusicZone.ae”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق