عالمية

الاغلبية في مجلس الشيوخ الامريكي مرهونة بانتخابات فرعية في جورجيا

أظهرت نتائج الانتخابات التشريعية التي جرت في الولايات المتّحدة تزامناً مع الانتخابات الرئاسية أنّ تحديد الأغلبية في مجلس الشيوخ لن يتمّ قبل يناير حين ستجري انتخابات فرعية في ولاية جورجيا.

ووفقاً لتقديرات كبريات وسائل الإعلام الأمريكية  فقد حصل كلّ من السناتور الجمهوري عن الولاية ديفيد بيرديو ومنافسه الديمقراطي جون أوسوف على أقلّ من 50 بالمئة من الأصوات، ما يعني حكماً إجراء جولة ثانية بينهما في 5  يناير. وستجري في التاريخ نفسه انتخابات على المقعد الثاني المخصّص للولاية الجنوبية في مجلس الشيوخ.

ومع إعلان فوز المرشّح الديمقراطي جو بايدن في الانتخابات الرئاسية، توجّهت الأنظار إلى هذه الانتخابات الفرعية لأنّه إذا تمكّن الديمقراطيون من انتزاعهما من أيدي خصومهم الجمهوريين، فستنتقل الأغلبية في المجلس إليهم، ممّا سيسهّل كثيراً من مهمّة إدارة بايدن، إذ لا يمكن إقرار أي قانون من دون مصادقة مجلس الشيوخ عليه.

وقال زعيم الأقلية الديمقراطية في مجلس الشيوخ تشاك شومر في مدينة نيويورك أمام حشود من المحتفلين بفوز بايدن “والآن نفوز بجورجيا ونغيّر العالم!”.

وغرّدت الجمهورية نيكي هيلي، السفيرة السابقة في إدارة دونالد ترامب لدى الأمم المتحدة، على تويتر السبت قائلة “كلّ الأنظار ستتّجه إلى جورجيا بانتظار تحديد مصير مجلس الشيوخ”.

ويحتلّ الجمهوريون في مجلس الشيوخ الحالي 53 من أصل 100 مقعد. وخلال انتخابات منتصف الولاية التي جرت الثلاثاء كان 35 من هذه المقاعد موضع تنافس.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق