اقتصاديةرأس الخيمه اليوم

غرفة رأس الخيمة وكوسوفو يبحثان تعزيز التعاون الاقتصادي

 بحث سعادة محمد علي مصبح النعيمي رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة رأس الخيمة وسعادة عوني عريفي سفير جمهورية كوسوفو لدى الدولة.. سبل تعزيز التعاون الاقتصادي والاستثمار المتبادل والفرص المتاحة في مختلف القطاعات الاقتصادية لدى الجانبين.

جاء ذلك خلال اللقاء الذي عقد في مقر الغرفة بحضور عارفة الفلاحي عضو مجلس إدارة غرفة رأس الخيمة والدكتور أحمد الشميلي مساعد المدير العام لقطاع الخدمات المساندة والمؤسسية.

وأكد سعادة محمد مصبح النعيمي أهمية الابتكار في سبل التعاون والعمل على التفكير بإبداع ، لدعم التجارة البينية بين الطرفين ، بهدف تحقيق التنمية المستدامة، لافتا إلى أهمية التركيز على قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة كونه قطاعاً حيوياً ، ويعتبر المحرك الرئيسي لسياسة التنوع الاقتصادي التي تنتهجها الدولة وتوليه إهتماماً ودعماً خاصاً ، وتحرص على تعزيز علاقاتها في هذا القطاع مع كافة الدول واليوم مع جمهورية كوسوفو.

وقال إن غرفة رأس الخيمة ستقدم الدعم الكامل للوفود التجارية القادمة من كوسوفو ، من خلال تيسير لقاءاتهم التجارية مع الجهات المعنية ، كما ستعمل على الترويج لها في منصات الغرفة الإعلامية ، داعيا الشركات الخاصة في كوسوفو ، للمشاركة في كافة المعارض الترويجية والتسويقية الخاصة بالمشاريع الصغيرة والمتوسطة التي تنظمها الغرفة ، والمزمع إنطلاقها تباعاً خلال العام الجاري.

واستعرض النعيمي ما تمتاز به إمارة رأس الخيمة من تنوع الصناعات في مجالات متعددة ، منها النقل والسيراميك والأحجار والإسمنت حيث يوجه إنتاج تلك المصانع للسوق المحلي والتصدير للعديد من دول العالم ، مشيرا إلى أهمية إيجاد الفرص التي تعمل على تعزيز التجارة ، وعقد اللقاءات الدورية بين القطاع الخاص لدى الطرفين ، والخروج بتوصيات فيها الصالح العام لكلا الطرفين.

من جانبه أشاد سفير جمهورية كوسوفو لدى الدولة بالنجاح التنموي الشامل الذي حققته رأس الخيمة في المجالات المختلفة، لافتا إلى أن اللقاء يعد خطوة أولى على طريق التعاون بين الجانبين، مؤكدا رغبة بلاده في تعزيز العلاقات الاقتصادية مع رأس الخيمة .. داعيا مجتمع الأعمال في الإمارة إلى الاستفادة من الفرص الاستثمارية المتوفرة في كافة القطاعات في كوسوفو نظرا لما تحتويه من موارد طبيعية تؤهلها إلى أن تكون أحد الدول الجاذبة للاستثمارات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق