advertising

الصحة العالميه - وفايات كورونا تخطت حاجز 15 مليون وفاة

منذ 3 أسابيع، 1 يوم
228
Details news

قدرت منظمة الصحة العالمية، في تقرير صدر اليوم الخميس، أن 15 مليون شخص لقوا حتفهم نتيجة للإصابة بفيروس كورونا خلال أول عامين من انتشار الوباء.

وبحسب ما نشرته وكالات الإعلام الأجنبية، يعد هذا الرقم أعلى بنحو 2.7 مرة، من الرقم الذي أبلغت عنه الحكومات حول العالم (5.4 مليون حالة وفاة)، لمنظمة الصحة العالمية، خلال تلك الفترة.

واستخدم تحليل منظمة الصحة العالمية النماذج الرياضية، لحساب «الوفيات الزائدة» خلال عامي 2020 و2021.

وقال المدير العام للمنظمة تيدروس أدهانوم، في البيان الصادر عن المنظمة: «لا تشير هذه البيانات الواقعية إلى تأثير الوباء فحسب، بل تشير أيضًا إلى حاجة جميع البلدان إلى الاستثمار في أنظمة صحية أكثر مرونة، يمكنها الحفاظ على الخدمات الصحية الأساسية أثناء الأزمات».

ويشير تحليل منظمة الصحة العالمية، إلى أن 4.74 مليون شخص في الهند ماتوا خلال العامين الأولين من الوباء، في الوقت الذي أبلغت فيه نيودلهي عن 481 ألف حالة وفاة فقط، خلال تلك الفترة بأكملها.

وتعرضت الهند لموجة ثانية مدمرة من الإصابات في ربيع عام 2021، لتصبح أول دولة تبلغ عن أكثر من 400 ألف إصابة جديدة يوميًا.

وقالت مساعدة المدير العام لمنظمة الصحة العالمية للبيانات والتحليلات، سميرة أسماء، إن الوكالة لم تتلق البيانات الجديدة من الهند في الوقت المناسب، لتشغيلها من خلال النموذج الذي تم تطويره للتقرير.

في العديد من البلدان، بما في ذلك الولايات المتحدة، لا يتم احتساب وفيات الإنفلونزا بين البالغين، بل يتم تقديرها باستخدام الصيغ التي تحسب عدد الوفيات في موسم الإنفلونزا، التي تتجاوز ما يمكن رؤيته في أوقات أخرى من العام.

ومع جائحة كورونا، يجب أن تأخذ حسابات الوفيات الزائدة في الاعتبار، الوفيات المرتبطة بشكل غير مباشر بـCovid، فعلى سبيل المثال، الأشخاص الذين يعانون من مشاكل صحية ملحة ولم يذهبوا إلى غرف الطوارئ خوفًا من الإصابة، والوفيات التي لم تحدث بسبب الوباء.

وذكر المسؤول الفني في قسم البيانات والتحليلات والتسليم ويليام مسيمبوري، أن 68٪ من الوفيات الزائدة التي سجلها تحليل منظمة الصحة العالمية حدثت في 10 دول فقط، تعد الولايات المتحدة واحدة منها.


الإمارات العربية المتحدة WEATHER