أنشيلوتي - ريال مدريد لا يعرف الانهزام

7 أشهر 384

بعد ليلة ساحرة أخرى في ملعب سانتياجو برنابيو، أعاد مدرب ريال مدريد كارلو أنشيلوتي الفضل في بلوغ نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم إلى روح عدم الاستسلام، وهي جزء أساسي من مفهوم النادي الملكي.

وكان ريال مدريد على وشك الخروج أمام مانشستر سيتي الأربعاء، لكنه انتفض مرة أخرى في الوقت القاتل ليفوز 3-1 في المباراة التي امتدت للأشواط الإضافية، و6-5 في النتيجة الإجمالية لمواجهة الدور نصف النهائي.

وكانت هذه هي المرة الثالثة على التوالي التي يتأخر فيها الميرنجي في أدوار خروج المغلوب هذا الموسم، إذ سبق أن تكرر المشهد أمام باريس سان جيرمان وتشيلسي، لكن بطل إسبانيا انتصر في النهاية ليحافظ على آماله في تحقيق لقبه الخامس في المسابقة خلال 9 أعوام، وسيواجه الريال ليفربول في النهائي الذي سيقام في فرنسا 28 مايو.

وأبلغ أنشيلوتي شبكة "موفيستار بلس" بطريقته الهادئة المعتادة: "هذه هي روعة هذا النادي. إنه نادٍ لا يستسلم حتى عندما يبدو أن كل شيء قد انتهى".

وقال: "إنه شعور يمنحك القوة للاستمرار، والاستمرار في الإيمان... لعبنا مباراة ضد خصم قوي جداً وتنافسي... عندما بدا أن كل شيء قد انتهى، استخرجنا كل طاقتنا".

وأضاف: "عندما تتعادل في الدقائق الأخيرة يكون لديك أفضلية نفسية، وتدخل إلى حيز آخر، وأمام جماهيرنا يكون الأمر صعباً على الفريق الضيف. انتصرنا على 3 فرق قادرة على الفوز باللقب. لقد حققنا نجاحاً باهراً".

ومن جانبه قال لاعب الوسط البرازيلي كاسيميرو إن النادي تمتع بثقة كبيرة بعد الفوز بلقب الدوري الإسباني السبت الماضي، والاحتفال مع الجماهير لأول مرة بعد نهاية قيود كورونا. 

وتابع كاسيميرو: "أمضينا عامين دون تواصل مع جماهيرنا، ونحن بحاجة للاستمتاع معهم، لأنهم يمنحوننا الطاقة للعب كما فعلنا الليلة".

وأضاف: "النهج الأفضل لهذا النادي هو عدم الاستسلام حتى النهاية. إنه في نشيد النادي الذي يقول ‬حتى النهاية يا ريال‬. هذه هي روحنا، لا تستسلم أبداً".

ويعتقد كاسيميرو، الذي كان عضواً في الفريق الذي فاز على ليفربول في نهائي دوري الأبطال عام 2018 في كييف، أن الانتصار على الفريق الإنجليزي سيكون "مهمة معقدة".

واتفق أنشيلوتي مع تصريحات لاعبه، وأثنى على منافس يعرفه جيداً، من خلال الوقت الذي أمضاه مع إيفرتون.

وأضاف المدرب الإيطالي: "أنا سعيد جداً بخوض المباراة النهائية أمام فريق رائع، لعبت ضده لاعباً ومدرباً. عشت في ليفربول لمدة عامين، بالنسبة لي هذه مباراة قمة، فما زلت أنتمي لإيفرتون، لذا أشعر بأنها مواجهة شخصية بالنسبة لي".