اخر صلاة جمعة في الحرم المكي

5 أشهر 496

أدت جموع المصلين بالمسجد الحرام، اليوم آخر صلاة جمعة في شهر رمضان المبارك في أجواء إيمانية وروحانية شاكرين الله عز وجل على ما أنعم به عليهم من السكينة والأمن والطمأنينة.
وذكرت وكالة الأنباء السعودية (واس) أن جموع المصلين تدفقت إلى المسجد الحرام منذ ساعات الصباح الأولى حيث امتلأت أروقته وساحاته وأدواره بالمصلين ووفرت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي جميع الخدمات لقاصدي بيت الله الحرام.
وهيأت الرئاسة جميع أنحاء المسجد الحرام بالخدمات من تعقيم وتطهير حيث تم غسل كامل المسجد الحرام 10 غسلات عبر أكثر من 4000 عامل على مدار الساعة وتطهيره وتعقيمه بأجود المطهرات الصديقة للبيئة كما وفرت المصاحف بلغات متعددة لقراءة القرآن الكريم ومراوح التهوية والمكيفات بكفاءة عالية .
ووزعت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي أجهزة الترجمة الفورية لخطبة الجمعة كما وفرت عربات (الجولف) الكهربائية لكبار السن وذوي الإعاقة لمساعدتهم في أداء نسكهم كما وفرت الرئاسة خدمات التنقل والخدمات المقدمة على أبواب المسجد الحرام كما فُرِشَ البيت العتيق بـ(25000) سجادة، واستخدام 11 روبوتا ذكيا لتعقيم المسجد الحرام.
كما أدى جموع المصلين في المسجد النبوي اليوم، صلاة آخر جمعة في شهر رمضان المبارك هذا العام في أجواء روحانية ملؤها الأمن والطمأنينة والسلام، راجين الله أن يتقبّل منهم الصيام والقيام، وأن يختم لهم الشهر الفضيل بالمغفرة والرضوان.
ورصدت "واس" مشاهد توافد المصلين إلى المسجد النبوي قبل صلاة الجمعة، حيث بادرت وكالة شؤون المسجد النبوي منذ وقت مبكر بتهيئة المسجد وسطحه وساحاته لاستقبال المصلين، ووضع الترتيبات اللازمة للمحافظة على سلامتهم وراحتهم، ليؤدوا العبادات والذكر وتلاوة القرآن والاستماع لخطبة الجمعة في سكينة وطمأنينة.
وركّزت خطة عمل وكالة الرئاسة العامة لشؤون المسجد النبوي والجهات الحكومية الأمنية والتطوعية على استيعاب الكثافة المتوقعة لعدد المصلين الذين توافدوا لأداء صلاة الجمعة الأخيرة من شهر رمضان المبارك في مسجد المصطفى - صلى الله عليه وسلم - وتوفير الخدمات الأمنية والإرشادية والصحية للحشود عبر كافة طرق ومسارات المشاة المحيطة بالمسجد النبوي، وزيادة عدد المشرفين والكوادر المكلفين بأعمال الإرشاد والتوجيه، ومتابعة انسيابية الحركة داخل المسجد النبوي وساحاته وسطحه، وعبر مسارات الحركة داخل المسجد، والحرص على عدم إغلاق الممرات بالمصلين أثناء الخطبة، وبعد انقضاء الصلاة.
وشملت الخدمات المقدمة فرش 30 ألف سجادة في المسجد النبوي وساحاته الخارجية، حيث حرصت وكالة شؤون المسجد النبوي على الاستفادة من كافة المساحات المخصصة للصلاة في قسمي الرجال والنساء وجعل الممرات سالكة لتسهيل دخول المصلين من كافة أبواب المسجد النبوي وعددها ١٠٠ باب، َكذلك تهيئة الممرات لانسيابية خروج المصلين في كافة أرجاء المسجد وعبر السلالم بكل يسر وسهولة بعد انقضاء الصلاة.