ازمه في سوق السيارات السعودي

5 أشهر، 2 أسبوعين 395

تجاوزت قوائم الانتظار، لشراء سيارة في المملكة العربية السعودية، مدة 6 أشهر، لتصل إلى أكثر من عام في بعض الموديلات، مع شح حاد في معروض السيارات لدى الوكالات التجارية، وارتفاع قياسي بأسعارها في المعارض الخارجية بنسب تتراوح ما بين 30% إلى 50%.

وزارة التجارة السعودية فتحت تحقيقاً عاجلاً في تأخر تسلم العملاء لسياراتهم وتفضيل بعض وكالات السيارات للمعارض والتجار عن المواطنين.

رصدت "الشرق" في جولة ميدانية بوكالات السيارات في العاصمة السعودية الرياض، عدم توفر موديلات السيارات للعام 2022 لدى الكثير من وكلاء السيارات اليابانية والأوربية، في مقابل توفر جزئي للسيارات الأمريكية.

تراجع واردات السيارات

تراجعت واردات السعودية من السيارات خلال السنوات الأخيرة، بشكل ملحوظ، فمن 1.2 مليون سيارة في العام 2015، تراجعت المعدلات تدريجياً لتصل إلى 546 ألف سيارة في العام 2021، بانخفاض يزيد عن 50%، وذلك وفقاً لبيانات رسمية.

أفاد وكلاء سيارات يابانية، خلال الجولة، أن قوائم انتظار السيارات الجديدة تمتد إلى 6 أشهر، في حين ذكر وكلاء السيارات الأوربية أن الانتظار يتراوح ما بين 6 إلى 9 أشهر، وذلك كنتيجة مباشرة لعدم استلام الوكلاء لأعداد السيارات المقررة منذ ما قبل الجائحة. كما سيتم تسليم السيارات الفارهة موديلات 2022، بعد أكثر من عام في نهاية النصف الأول من العام 2023، وفقاً لعملاء بالسوق.

تحقيق حكومي

قال عبدالرحمن الحسين المتحـدث باسـم وزارة التجارة، عبر حسابه على تويتر، يوم الجمعة، إن الوزارة تقوم بالتحقيق حول ما يثار من إعطاء وكالات السيارات أفضلية بيع السيارات الجديدة لمعارض وتــُجار السيارات، وتأخير تسليم المستهلكين لطلباتهم وحجوزاتهم من السيارات بحجة عدم وصولها.

سلسة أزمات متتالية

أرجع وكلاء سيارات عالمية في المملكة، استطلعت "الشرق" أراءهم، الأزمة الحالية إلى سلسلة من الأزمات المتتالية التي شهدها القطاع عالمياً على مدار العامين الماضيين، ومنها أزمات أشباه الموصلات، وتعثر سلاسل الإمداد وتداعيات جائحة كورونا، والتي ساهمت في إغلاق معظم مصانع السيارات لفترات طويلة.

قال عملاء لـ"الشرق" إنه على مدار العامين الماضيين، بات شراء سيارة مهمة شاقة ومشابهة لاقتناء منزل، سواء من حيث فترة الانتظار أو السعر.

انتعشت معارض السيارات والموزعين الخارجيين منذ العام الماضي، وزادت المعارض أسعار بيع السيارات بنسب زادت عن الضعف في بعض الأحيان، وبحسب عملاء طلبوا شراء سيارة فارهة من أحد المعارض الخارجية وصل السعر إلى نحو 1.3 مليون ريال للاستلام الفوري، في مقابل سعر رسمي في وكالات السيارات لا يزيد عن 600 ألف ريال.

أصبحت معارض السيارات والتجار والموزعون الخارجون البديل في المملكة لوكالات السيارات المعتمدة.

تغيرات جوهرية

شهد سوق السيارات السعودية، تغيرات جوهرية خلال السنوات الماضية، منها رفع قيمة ضريبة القيمة المضافة من 5% إلى 15%.

شهدت الوكالات الكبرى في السوق السعودية، شحاً حاداً في عدد من الموديلات الأوروبية واليابانية، منها "تويوتا" و"لكزس" و"مرسيدس" و"بنتلي" و"جي ام سي" و"رانج روفر" و"جيب" وغيرها.

من جانبه، شهد معروض السيارات الأمريكية، تعافياً نسبياً بعد الحرب الروسية الأوكرانية، وذلك بحسب المدير الإداري لشركة الجفالي وكيل "مرسيدس" في المملكة وعضو اللجنة الوطنية للسيارات خالد النهاري، الذي أوضح أن الأزمة الأوكرانية جاءت في صالح وكلاء السيارات الأمريكية بالمملكة، وذلك بعد إيقاف تصدير السيارات الأمريكية لروسيا وتحويلها إلى منطقة الشرق الأوسط.