الامم المتحده - تدعو لتهدئه الاجواء في ليبيا

5 أشهر، 1 أسبوع 306

قالت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، إنها تتابع بقلق بالغ التقارير التي تفيد بإغلاق متقطع للطريق الساحلي غرب سرت عند البوابة رقم 50، مؤكدة ضرورة إبقاء هذا الطريق الحيوي مفتوحًا من كلا الاتجاهين، لضمان حرية تنقل الأشخاص والبضائع بين المدن.

وأثنت البعثة، عبر صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، مساء الثلاثاء، على اللجنة العسكرية المشتركة (5+5)، لجهودها الدؤوبة لحماية اتفاق وقف إطلاق النار المبرم في أكتوبر 2020، داعية جميع الأطراف إلى الامتناع عن أي أعمال استفزازية، يمكن أن تؤدي إلى تفاقم الوضع الأمني في البلاد.

وفي وقت سابق، أعلن المجلس الرئاسي الليبي، «التوافق حول إطار عام لخطة عمل تعالج الانسداد السياسي في البلاد»، وتكليف عضو المجلس عبد الله اللافي إجراء مشاورات عاجلة مع الأطراف السياسي للتوافق على تفاصيلها، وإطلاقها في شكل خارطة طريق تنهي المراحل الانتقالية عبر انتخابات رئاسية وبرلمانية في إطار زمني محدد.

وبحسب ما نشره موقع صحيفة «الوسط»، قال المجلس، في بيان اليوم الثلاثاء، إنه خلص إلى تلك الخطة بعد اجتماعات بين أعضائه «استجابة للمطالب المشروعة لأبناء الشعب الليبي، وتحقيقا لتطلعاتهم للتغيير».

وأشار البيان إلى أن من أبرز العناصر الحاكمة للخطة الحفاظ على وحدة البلاد وإنهاء شبح الحرب والانقسام، وتعزيز حالة السلام القائم وتجنب الفوضى، والحد من التدخل الأجنبي والدفع في اتجاه حل وطني يقدم على ما سواه.

جاء ذلك بعدما التقى رئيس المجلس محمد المنفي، ممثلين عن 31 حزبا سياسيا، صباح اليوم، فوضوا المجلس «بتسلم زمام الأمور، وإصدار مراسيم سيادية تنهي المراحل الانتقالية فورا»، حسب مصدر مقرب من المجلس تحدث إلى «بوابة الوسط».

وقال المصدر إن الأحزاب دعت إلى تحديد موعد الانتخابات البرلمانية والرئاسية بشكل متزامن قبل نهاية العام.