التحالف العربي يعلن وقف العمليات العسكريه باليمن

5 أشهر، 4 أسابيع 528

أعلن التحالف العربي في اليمن، الثلاثاء في بيان صحفي وقف العمليات العسكرية في الداخل اليمني لإنجاح المشاورات السياسية في العاصمة السعودية الرياض، حسب ما ذكرت وكالة الأنباء السعودية "واس".

وفي الـ16 من مارس الجاري، أعلن مجلس التعاون الخليجي مبادرة بشأن الأزمة اليمنية عبر استضافة مشاورات "يمنية - يمنية" في الرياض، برعاية المجلس في الفترة بين 29 مارس و7 أبريل.

وقال الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي، نايف الحجرف، في مؤتمر صحافي حينها، إن المشاورات تهدف لرأب الصدع بين اليمنيين، داعياً الأطراف اليمنية من دون استثناء للمشاركة في المشاورات.

تهيئة الظروف المناسبة

وقال المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف تركي المالكي، إن قيادة القوات المشتركة للتحالف تعلن وقف العمليات العسكرية بالداخل اليمني اعتباراً من السادسة صباح الأربعاء، مؤكداً أن قوات التحالف ستلتزم بوقف إطلاق النار وستتخذ كافة الخطوات والإجراءات لإنجاح وقف إطلاق النار وتهيئة الظروف المناسبة، وخلق البيئة الإيجابية خلال شهر رمضان لصنع السلام وإنهاء الأزمة.

وأضاف التحالف في بيان: "ندعم مساعي الوصول إلى حل سياسي شامل ومستدام لإنهاء الأزمة اليمنية وتحقيق الأمن والاستقرار والتي تأتي في سياق المبادرات والجهود الدولية برعاية المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة لليمن، والمبادرة السعودية لإنهاء الأزمة اليمنية والوصول إلى حل سياسي شامل".

وأفاد المالكي بأن "وقف العمليات جاء استجابةً للدعوة المقدمة من الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية نايف الحجرف، تزامناً مع انطلاق المشاورات (اليمنية–اليمنية)، وبهدف تهيئة الظروف المناسبة لإنجاح المشاورات وخلق بيئة إيجابية خلال رمضان لصناعة السلام وتحقيق الأمن والاستقرار في اليمن".

وأكد المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف، ثبات موقف قيادة القوات المشتركة للتحالف الداعم للحكومة اليمنية الشرعية، لافتاً إلى دعم قوات التحالف الدائم لأبناء الشعب اليمني لتحقيق تطلعاته وبناء دولته بما يحقق الأمن والرخاء.

مقاطعة الحوثيين

والثلاثاء، بدأت الرياض مراسم استقبال وتسجيل المشاركين في المشاورات اليمنية التي تنطلق الأربعاء.

ووجه مجلس التعاون الدعوة إلى 500 شخصية يمنية للمشاركة في المشاورات التي تستمر حتى الـ7 من أبريل المقبل، وسيناقش خلالها المشاركون المحاور السياسية والعسكرية والأمنية والاقتصادية وتعزيز مؤسسات الدولة ومكافحة الفساد والحوكمة بالإضافة إلى الملف الإنساني.

ورحبت الأطراف والقوى السياسية ضمن الإتلاف الحكومي اليمني بالمشاورات، لكن "الحوثيين" أعلنوا مقاطعتهم لها.

من ناحيتها، حثت الحكومة اليمنية المعترف بها حلفاءها المحليين على "المشاركة المسؤولة في المشاورات، وتوحيد الجهود لاستكمال استعادة الدولة وقطع يد الإرهاب والفوضى وحماية أمن واستقرار اليمن والمنطقة"، بحسب وصفها.

وربطت الحكومة اليمنية بين تصاعد هجمات الحوثيين العابرة للحدود، ورفض الجماعة المشاركة في الحوار اليمني، قائلة إن "هذا الموقف يمثل تحدياً واضحاً لإرادة اليمنيين وتنفيذاً لأجندة إيران التخريبية ومشروعها في ابتزاز العالم"