الصين - تضعاف استيراد الطاقه من روسيا

3 أشهر، 1 أسبوع 136

واصلت الصين خلال مايو الماضي اقتناص فرصة الحصول على منتجات الطاقة الروسية، بما فيها كميات قياسية من النفط الخام ، ورفعت مشترياتها إلى 7.47 مليار دولار، وهو ما يزيد بنحو مليار دولار على أبريل وضِعف المبلغ المسجل قبل عام.

جاء ارتفاع الشحنات وسط استمرار الحرب في أوكرانيا للشهر الرابع، واستمرار المشترين الآخرين في نبذ النفط والغاز والفحم الروسي، كما بدأ الطلب الصيني أيضاً في التحسن نسبياً مع تخفيف القيود المفروضة للسيطرة على وباء كورونا، مما خفف حدة الأزمات اللوجستية وسمح للإنتاج الصناعي بالانتعاش.

تسارع إجمالي واردات الصين من روسيا في مايو، مسجلة ارتفاعاً سنوياً نسبته 80% لتصل إلى 10.27 مليار دولار، إذ تواصل بكين تقديم الدعم لحكومة موسكو المعزولة.

ارتفعت واردات النفط الخام بنسبة 55% عن العام الماضي لتبلغ 8.42 مليون طن، مع تغلب روسيا على السعودية لتصبح مصدراً رئيسياً للنفط في الصين، حسب بيانات جمركية صادرة يوم الاثنين. وارتفعت مبيعات روسيا من الغاز الطبيعي المسال بنسبة 54% إلى 397 ألف طن، رغم انخفاض إجمالي مشتريات الصين من الوقود عالي التبريد بنسبة 28%.

تُستثني الواردات القادمة من خطوط الأنابيب من إجمالي حجم الغاز، فهذه الواردات لم تعلن الجمارك عنها منذ بداية العام، لكنها وسيلة رئيسية لنقل الوقود من روسيا إلى الصين.

أهمّ مجالات تجارة السلع بين الصين وروسيا في مايو

  • إجمالي الواردات السنوية للفحم انخفض بنسبة 5.2% إلى 4.73 مليون طن.

 

  • فحم الكوك المستخدم في صناعة الصلب ارتفع للشهر الرابع إلى 1.71 مليون طن بزيادة قدرها 70% على أساس سنوي.

 

  • الصين اشترت مزيداً من الفحم المستخدم في صُنع الصلب من منغوليا بعد تخفيف قيود كورونا عند مناطق العبور الحدودية الرئيسية.

 

  • واردات النحاس المكرر نمت بنسبة 15% إلى 31,267 طن.

 

  • واردات النيكل المكرر انخفضت بنحو 90% إلى مستوى قياسي منخفض يبلغ 300 طن.

 

  • واردات الامونيوم تراجعت 21% إلى 32,713 طن.

 

  • واردات البلاديوم  ارتفعت % إلى 769 كيلوغراماً.

 

  • واردات القمح انخفضت 87% إلى 1883 طناً.