القمح الهندي يواصل ارتفاعه رغم وجود قيود علي التصدير

4 أشهر، 1 أسبوع 182

قفزت أسعار القمح الهندي إلى مستوى قياسي، على الرغم من حظر الصادرات، مع تزايد الطلب وتراجع المعروض نتيجة لموجة حارة أضرت بالمحصول.

وخفض ارتفاع الأسعار فرص أن تقدم الهند كميات كبيرة من القمح بموجب اتفاقات حكومية ثنائية لدول تعاني لتأمين الشحنات بسبب العمليات العسكرية في أوكرانيا.

وقفز سعر القمح الهندي في السوق المحلية إلى مستوى قياسي بلغ 23547 روبية (ما يعادل حوالي 295 دولار) للطن اليوم الأربعاء بزيادة 12 بالمئة عن مستوياته التي بلغها بعد أن حظرت الحكومة الصادرات بشكل مفاجئ يوم 14 مايو.

 وحصدت الهند، ثاني أكبر منتج للقمح في العالم، 109.59 مليون طن في 2021 وتشير تقديرات الحكومة إلى إنتاج أقل هذا العام بسبب موجة طقس حارة في شهري مارس وأبريل.

وقال متعامل لدى شركة تجارية دولية مقرها نيودلهي إنه لن يكون لدى الحكومة مخزونات تسمح لها بالتدخل في السوق العالمية حتى تتاح إمدادات الموسم المقبل في مارس 2023.

وأضاف "الإمدادات شحيحة. قد تسمح الهند بتصدير كميات قليلة لسريلانكا ونيبال لكن من المستبعد أن تصدر شحنات كبيرة عبر اتفاقات حكومية ثنائية".

وتأمل الدول المستوردة للقمح في انفراجة قوية في الأسواق مع اقتراب فتح الموانئ الأوكرانية لاستئناف تصدير الحبوب بعد الاتفاق بين كييف وموسكو في إسطنبول يوم الجمعة الماضي.

وشكلت أوكرانيا وروسيا نحو ثلث صادرات القمح العالمية قبل بدء العمليات العسكرية الروسية في أوكرانيا في 24 فبراير.