الهند - تغير النظره السياسيه في الحرب علي اوكرانيا

5 أشهر، 3 أسابيع 948

أدان الممثل الدائم للهند لدى الأمم المتحدة، الثلاثاء، قتل المدنيين في مدينة بوتشا الأوكرانية، ودعا إلى تحقيق مستقل في تلك التقارير، في أول تغيير علني كبير لتعامل الهند مع الغزو الروسي.

ووصف السفير تي إس تيرومورتي، خلال جلسة لمجلس الأمن، الثلاثاء، التقارير عن قتل مدنيين في بوتشا، التي تقع في إحدى ضواحي العاصمة كييف، بأنها "مقلقة للغاية".

وأضاف: "ندين أعمال القتل هذه بشكل لا لبس فيه، وندعم الدعوات إلى تحقيق مستقل فيها".

وقال إن الهند "تظل قلقة للغاية من سوء الأوضاع في أوكرانيا، وجدد دعوة بلاده إلى وقف العنف والأعمال العدائية".

واتهم الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، القادة الروس بارتكاب عمليات "تعذيب" و"قتل"، بعد اكتشاف مقابر جماعية في بوتشا في ضواحي العاصمة كييف، والعثور على مئات الجثث لمدنيين، فيما نفت موسكو الاتهامات.

وحتى الآن، لم تدن الهند في أي من بياناتها أو تصريحاتها الرسمية، الغزو الروسي لأوكرانيا، واكتفى رئيس الوزراء ناريندرا مودي، بالدعوة إلى "وقف العنف".

وامتنعت الهند عن التصويت في عدة قرارات أممية لإدانة روسيا، وأصرت على أن ضرورة عقد محادثات سلام بين البلدين، وأن روسيا وأوكرانيا يجب أن تركزان على "الدبلوماسية والحوار".

المعارضة الهندية تدخل على الخط

وأتت تصريحات السفير الهندي لدى الأمم المتحدة، في وقت واجهت فيه الحكومة معارضة لموقفها في الداخل، إذ عبر حزب المؤتمر الهندي عن مخاوفه بشأن موقف البلد من الحرب.

وخلال جلسة برلمانية، الثلاثاء، وصف عضو البرلمان الهندي عن حزب المؤتمر والدبلوماسي السابق، شاشي ثارور، البيان الأول للهند بشأن الأزمة في الأمم المتحدة نهاية فبراير بأنه "مؤسف" و"باعث على الأسى". 

كما أعرب، ثارور، عن مخاوفه من صعود محور "روسيا الصين باكستان" في ظل توجس هندي من الصين التي تتنازع معها حدودياً منذ عامين على مناطق بالهيمالايا.