انفراجه في ازمة الحدود البحريه بين لبنان واسرائيل

1 شهر، 4 أسابيع 127

يجتمع المجلس الوزاري الإسرائيلي المقلَّص للشؤون الأمنية والسياسية، الأربعاء، لمناقشة التطورات الأخيرة في ملف ترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل، وسط توقعات إسرائيلية بالتوصل إلى اتفاق قريب مع بيروت.

وكانت وسائل إعلام إسرائيلية نقلت عن مصادرها، أنَّ الوسيط الأميركي آموس هوكستين، وصل الاثنين إلى إسرائيل بعد جولة من المباحثات مع مسؤولين كبار في الحكومة اللبنانية.

ووفقاً لما نقلته صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية، التقى هوكستين فور وصوله، الاثنين، مع رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لبيد، فيما سيلتقي الثلاثاء أعضاء وفد المفاوضات الإسرائيلي ومسؤولين في وزارتي الخارجية والطاقة، ومجلس الأمن القومي.

والاثنين، قال هوكستين، إنه "متفائل جداً" بشأن التوصل إلى اتفاق لترسيم الحدود خلال الأسابيع المقبلة، فيما كشف مصدر أمني لبناني لـ"الشرق"، أنَّ ما قدمه الوسيط الأميركي إلى الجانب اللبناني "لا يرقى لأن يكون طرحاً متكاملاً، لكن فيه إيجابيات يمكن البناء عليها للتوصل إلى اتفاق".

تكتم إسرائيلي

ورفضت مصادر إسرائيلية رسمية في مكتب لبيد في حديث مع "الشرق"، التطرُّق إلى مضمون الاقتراح الذي نقله هوكستين إلى لبنان، أو إلى الرد اللبناني عليه، أو إلى المحادثات التي أجراها الوسيط الأميركي في إسرائيل بعد وصوله من لبنان.

وأكدت هذه المصادر أنَّ إسرائيل لن تتطرق علناً إلى فحوى الاتصالات، لمنح هوكستين الحيّز المطلوب من السرية لإتمام وساطته بين الطرفين.

ومن غير الواضح، ما إذا كان المبعوث الأميركي سيعود إلى بيروت بعد انتهاء مباحثاته في تل أبيب، لإجراء جولة أخرى من المباحثات مع المسؤولين اللبنانيين.

"اتفاق قريب"

لكن مصادر إسرائيلية مطلعة توقعت الأسبوع الجاري، التوصل لاتفاق مع لبنان بشأن الحدود البحرية، وإنهاء الأزمة التي اشتعلت في أعقاب وصول منشأة استخراج الغاز التابعة لشركة "إنرجيان" إلى موقعها فوق حقل "كاريش" للغاز، وإعلانها مباشرة عملية استخراج الغاز من الحقل سبتمبر المقبل.

كما رجَّحت مصادر إعلامية إسرائيلية، أن وصول هوكستين إلى إسرائيل هو إشارة واضحة على إحراز تقدم خلال زيارة الوسيط الأميركي إلى لبنان.

وقالت صحيفة "هآرتس" إنَّ الأوساط السياسية في إسرائيل والولايات المتحدة تريد إنهاء التفاوض في أقرب وقت ممكن، تخوفاً من أن يقوم "حزب الله" بتنفيذ تهديداته بضرب المنصة حال بدأت بالعمل في سبتمبر المقبل.

وأبدت مصادر إسرائيلية غير رسمية ثقتها في أن المباحثات يمكن أن تصل سريعاً إلى اتفاق إسرائيلي لبناني بوساطة أميركية لترسيم الحدود، معتبرة أنه من المهم ألا يبدو الاتفاق إنجازاً لـ"حزب الله" في الشارع اللبناني.