اوكرانيا - خسائر البنيه التحتيه تخطت حاجز 100 مليار دولار

4 أشهر 635

تسبب الغزو الروسي لأوكرانيا المستمر منذ 24 فبراير الماضي في أضرار للبنية التحتية للبلاد بقيمة 108.3 مليار دولار، وفقاً لدراسة أصدرها باحثون في كلية كييف للاقتصاد، في اليوم نفسه الذي قدّرت فيه وزارة الدفاع الأوكرانية أن الحرب خلّفت 3.5 مليون شخص بلا مأوى.

وقال الباحثون الذين عملوا مع العديد من الوزارات الأوكرانية لإجراء التحليل، إن الحرب دمرت أكثر من 105 آلاف و200 سيارة، و43 ألفاً و700 آلة زراعية، و764 روضة أطفال، و1991 متجراً، و634 منشأة ثقافية، حسبما نقلت مجلة "فوربس" الأميركية.

وقدّرت وزارة الدفاع الأوكرانية، الثلاثاء، أن الحرب ألحقت أضراراً بما لا يقل عن 140 ألف مبنى سكني، في حين قدّرت "كلية كييف للاقتصاد" أن 114 ألفاً و700 منزل خاص قد تضررت أو دُمّرت.

وتكبّدت البلاد خسائر بقيمة 47.7 مليار دولار في المباني السكنية والمنازل الخاصة، كما بلغت الأضرار التي لحقت بالبنية التحتية للنقل، بما في ذلك الطرق والمطارات، 31.6 مليار دولار.

تكلفة باهظة

وقدّر الباحثون أن تكلفة إصلاح الأضرار التي لحقت بالبنية التحتية وصلت إلى 185 مليار دولار، بحسب الدراسة.

ومع استمرار الحرب في أوكرانيا، نزح أكثر من 8 ملايين شخص، حسب تقديرات الأمم المتحدة، مع عبور أكثر من 6.5 مليون شخص إلى الدول المجاورة بما في ذلك بولندا ومولدوفا منذ أن بدأت روسيا حربها.

وكلّف الغزو الروسي لأوكرانيا البلاد ما يقارب 600 مليار دولار حتى مايو، وفقاً لتقديرات الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، ودراسة سابقة من كلية كييف للاقتصاد.

واستهدفت الضربات الصاروخية الروسية الكثير من مرافق البنية التحتية الأوكرانية بما في ذلك السكك الحديدية والمباني السكنية والمستشفيات.

لذا، عرض الحلفاء الأوروبيون للولايات المتحدة وأوكرانيا مساعدات بمليارات الدولارات للبلاد منذ بدء الحرب.

وأعلنت إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن، الاثنين، أنها سترسل 550 مليون دولار أخرى من المساعدات العسكرية إلى أوكرانيا، وبذلك يتجاوز إجمالي المساعدات الأميركية 7 مليارات دولار.

في وقت سابق من هذا الشهر، كشف رئيس الوزراء الأوكراني دينيس شميهال عن خطة إنعاش بقيمة 750 مليار دولار لإعادة بناء البلاد بعد انتهاء الحرب، وهو مشروع حث زيلينسكي المجتمع الدولي على المشاركة فيه.