تعاون جديد بين جينرال ومتورز وهوندا

5 أشهر، 3 أسابيع 458

تعتزم شركتا "جنرال موتورز" و"هوندا موتور" التعاون لتطوير السيارات الكهربائيه ذات أسعار معقولة تستهدف الفئات الأكثر شعبية في السوق العالمية الكبيرة للسيارات، على أن تبدأ الشركتان الإنتاج في أمريكا الشمالية في عام 2027.

ستطور شركتا صناعة السيارات بنية جديدة تعتمد على بطارية "ألتيوم إي في" (Ultium EV) التي تنتجها "جنرال موتورز"، حيث سيتم استخدامها بشكل أساسي في سيارات الدفع الرباعي الصغيرة "كروس أوفر"، حسب بيان صدر يوم الثلاثاء. وتستهدف الشركتان بناء القدرة على إنتاج ملايين المركبات.

وقالت ماري بارا، الرئيسة التنفيذية لـ"جنرال موتورز" في البيان: "ستتشارك (جنرال موتورز) و(هوندا) في أفضل التقنيات والتصميمات واستراتيجيات التصنيع لديهما، من أجل تقديم سيارات كهربائية تحظى بالإقبال، وتطرح بأسعار معقولة على نطاق عالمي، بما في ذلك في أسواقنا الرئيسية في أمريكا الشمالية وأمريكا الجنوبية والصين. وستنتج الشراكة مركبات كهربائية على نطاق واسع، وبوتيرة أسرع مما يمكن أن تنجزه كل شركة بشكل منفرد".

يساهم هذا الإعلان في توسعة التعاون بين شركتي إنتاج السيارات بشكل كبير، ويعمّق العلاقات نظراً لما يهدف إليه التعاون من مشاركة تكاليف التطوير وتحقيق نمو المبيعات. ومنذ عام 2013، كانت "جنرال موتورز" و"هوندا" عملتا معاً بالفعل لإنتاج خلايا وقود الهيدروجين. وأعلنتا أخيراً عن تعاون في صناعة بطاريات السيارات الكهربائية والمركبات التي تعمل بالغاز، وتكنولوجيا القيادة الذاتية.

وفي الأمس، صعدت أسهم "جنرال موتورز" بنسبة 1.4% عند الساعة 7:50 صباحاً قبل التداول المنتظم في بورصة نيويورك.

التحوّل عن الوقود 

في العام الماضي، أصبحت "هوندا" أول شركة يابانية لصناعة السيارات تعلن أنها ستتوقف عن بيع السيارات العاملة بالبنزين، وتحدد هدفاً للتخلص منها تماماً بحلول عام 2040. وفي الوقت نفسه، تخطط "جنرال موتورز" لتصميم وبيع 30 سيارة كهربائية بحلول عام 2025، والتخلص من المركبات العاملة بالبنزين والديزل خلال عقد من الزمن.

وفي بيان صدر يوم الثلاثاء، قال توشيهيرو ميب، الرئيس التنفيذي لشركة "هوندا": "تلتزم هوندا بتحقيق هدفنا المتمثل بالوصول للحياد الكربوني عالمياً بحلول عام 2050، وهو ما يتطلب خفض تكلفة السيارات الكهربائية لجعل اقتنائها متاحاً لأكبر عدد من العملاء".

يأتي تعاون "جنرال موتورز" و"هوندا" المشترك لتطوير المحركات وسيارات الدفع الرباعي "كروس أوفر" في محاولة لخفض التكاليف وإعادة توجيه الإنفاق نحو تصنيع المركبات الكهربائية. وقالت الشركتان في عام 2020 إنهما تخططان للتعاون في عدة مجالات: منها شراء قطع الغيار والمواد والأنشطة البحثية وخدمات السيارات المتصلة بالشبكة أيضاً.

كان تعاون الشركتين في عام 2020 مثّل خطوة كبيرة بالنسبة إلى شركة صناعة السيارات اليابانية، التي تجنبت منذ فترة طويلة التحالفات الاستراتيجية الكبيرة.

كذلك، وفي إطار سعيها لتعزيز زخم الشراكات، أعلنت "هوندا" خلال الشهر الماضي عن خطط لتوحيد الجهود مع شركة التكنولوجيا العملاقة "سوني غروب" بهدف تطوير السيارات العاملة بالبطاريات.