دول خليجية تطمح لشراء حصص في شركة وطنيه

5 أشهر، 3 أسابيع 443

تبدي دول الخليج العربية اهتماماً بشراء حصص في شركة توزيع وقود مملوكة للجيش المصري، ومحطة كهرباء شيدتها شركة "سيمنز" الألمانية ضمن تعهداتها الاستثمارية لضخ مليارات الدولارات، بحسب الرئيس التنفيذي لصندوق مصر السيادي، أيمن سليمان.

قال سليمان في مقابلة اليوم الثلاثاء، "أبدى العديد من المستثمرين الدوليين، بما في ذلك صناديق الثروة السيادية الخليجية، اهتماماً بشركة وطنية لتوزيع المنتجات البترولية، ومحطات الطاقة التي بنتها شركة سيمنز".

أوضح أنه تم التخطيط خلال 2022، إما لإتمام طرح عام أولي، أو إقامة شراكة مع مستثمر استراتيجي، أو مزيج من الخيارين، لبيع حصص في تلك الشركتين.

قال سليمان: "أرى أنه يجب علينا تأمين مستثمر استراتيجي قبل الاكتتاب العام.. يمكن تحقيق الاكتتاب العام من خلال الطرح الخاص للصناديق السيادية".

تتطلع دول الخليج الغنية بالنفط إلى تعزيز اقتصاد مصر، حيث تتعرض لضغوط متزايدة من ارتفاع أسعار السلع الأساسية بسبب الحرب في أوكرانيا، وتسعى للحصول على مساعدة صندوق النقد الدولي.

 

تعكس بعض المساعدة أيضاً التركيز السياسي. ضخت المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة مليارات الدولارات في مصر بعد الإطاحة بالرئيس الراحل محمد مرسي في عام 2013، والذي كان ينتمي إلى منظمة سياسية إسلامية تعتبرها العديد من دول الخليج بمثابة تهديد.

استثمارات خليجية في مصر

يستكشف صندوق الاستثمارات العامة السعودي ضخ استثمارات محتملة في مصر بقيمة 10 مليارات دولار، كما تقدم قطر 5 مليارات دولار لتنفيذ صفقات في أكبر دولة عربية من حيث عدد السكان، في حين أبرمت "القابضة" (ADQ)، أحد صناديق أبوظبي السيادية، صفقة بنحو ملياري دولار لشراء حصص في شركات مصرية مملوكة للدولة مدرجة بالبورصة.

 

أعلنت مصر لأول مرة عن خطط لبيع واحدة من ثلاث محطات للكهرباء شاركت في بنائها شركة "سيمنز" منذ حوالي ثلاث سنوات، وأعرب العديد من المستثمرين الدوليين عن اهتمامهم بتلك الأصول.

في عام 2020، استهدفت مصر بيع حصة في الشركة الوطنية للبترول كأول دفعة في خططها لطرح أكبر حصص في نحو 10 شركات مملوكة لجهاز مشروعات الخدمة الوطنية، التابعة لوزارة الدفاع.

تضررت مصر، وهي مستورد رئيسي للغذاء، بشدة من أسعار الحبوب القياسية، مدفوعة بالغزو الروسي لأوكرانيا.

مصر واحدة من أكثر دول الشرق الأوسط مديونية، فهي تشتري معظم قمحها من روسيا وأوكرانيا، وهما في حالة حرب حالياً، في حين كان السائحون الروس يشكلون في السابق جانباً كبيراً من السياحة الوافدة إلى مصر.

قالت وزيرة التخطيط المصرية، هالة السعيد، في 31 مارس، إن من المقرر أن يناقش الوزراء الأسبوع الجاري، الشركات المملوكة للدولة التي سيتم طرحها في البورصة المصرية خلال عام 2022.

قال الرئيس التنفيذي لصندوق مصر السيادي، أيمن سليمان، إن صندوق الاستثمارات العامة بالسعودية، وجهاز قطر للاستثمار، و"القابضة"، "أعربوا عن اهتمامهم في دعم وتسريع برنامج الطروحات العامة الأولية بمصر".