راكز" تواصل مسيرة الإنجازات باحتضانها أكثر من 15 ألف شركة

4 أشهر، 3 أسابيع 255

تأسست مناطق رأس الخيمة الاقتصادية "راكز" استرشادا برؤية صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة لمواصلة مسيرة النجاح التي بدأتها المناطق الحرة بالإمارة منذ ما يقارب 20 عاما ولتعمل تحت مظلة واحدة ووفق رؤية موحدة ترمي إلى المساهمة في نمو وازدهار اقتصاد إمارة رأس الخيمة.

وتلعب "راكز" دورا محوريا في رسم المشهد الاقتصادي لإمارة رأس الخيمة والذي بدوره يساهم في دفع عجلة التنمية الاقتصادية الشاملة في دولة الإمارات .

تضم "راكز" في الوقت الراهن ما يزيد عن 15 ألف شركة من أكثر من 100 دولة والتي تعمل في أكثر من 50 قطاعا يشمل التجاري والاستشاري والصناعي والمهني وغيره .

وتستفيد هذه الشركات من مختلف المرافق والتسهيلات التي تمنحها "راكز" لهم في المناطق والمواقع المتخصصة التي تمكن العملاء من مزاولة أعمالهم وتوسعتها بالشكل الذي يعمل على ازدهارهم في المنطقة وترسيخ مكانة إمارة رأس الخيمة كبيئة حاضنة للاستثمارات العالمية ووجهة مثالية للعمل والعيش.

واستمرت "راكز" في تقديم كل وسائل الدعم لعملائها خلال فترة الجائحة واضعة صحتهم وسلامتهم بالإضافة إلى صحة وسلامة موظفيها وزوارها على رأس أولوياتها من أجل استمرار الشركات بمزاولة أعمالها دون أي تأثر بالعوامل الخارجية .

و واصلت تقديم حوافز وبرامج الدعم للعملاء علاوة على طرح باقات مبتكرة لجذب المستثمرين الجدد ابتداء من باقات تأسيس الأعمال في مجال التجارة الإلكترونية ورخصة التعليم الافتراضي ووصولا إلى باقة "أعمالي" التي تضمنت مزايا حصرية .

و واصلت "راكز" دعم القطاع الصناعي بالتركيز على تطوير البنية التحتية و التي تشمل المستودعات وقطع الأراضي القابلة للتطوير وسكنا للعمال في مناطقها الصناعية المخصصة لمختلف الأنشطة والتي تتميز بقربها من أهم المراكز اللوجيستية في إمارة رأس الخيمة مثل الموانئ البحرية والمطار.

و نجحت "راكز" في استقطاب عدد من الشركات العالمية ذات الصيت والسمعة المعروفة في مختلف الصناعات للتسجيل فيها والاستفادة من الخدمات ومن أهمها مجموعة سان النمساوية التي أسست شركتها التابعة الجديدة تحت اسم "سان إنترتك" في "راكز" لمزاولة نشاطها المتعلق بمعالجة غاز الهيدروجين الصديق للبيئة والمستخدم في الزراعة حيث أنشأت المجموعة وحدة صناعية متكاملة على قطعة أرض تبلغ مساحتها 8470 مترا مربعا في منطقة الحمرا الصناعية التابعة لراكز لإنتاج غاز الهيدروجين بالإضافة إلى مصنع ومزرعة لتربية الأسماك بقيمة استثمارية تعادل 12 مليون درهم وتضم المنشأة نظاما زراعيا مستداما بالكامل يتألف من مركز أبحاث ومختبر علمي ومحطة تحلية ومشاتل علاوة على أنظمة الزراعة المائية الداخلية ومن المتوقع أن تولد المنشأة ما يكفي من الطاقة لتزويد مبانيها بالكهرباء إضافة إلى انتاج غاز الهيدروجين الأخضر عن طريق أنظمة الشركة للطاقة الشمسية.

و أسست شركة إمبوسال ستيل ميلز ذ م م إحدى الشركات العريقة والعاملة في دولة الإمارات منذ ثمانينيات القرن الماضي وحدتها الصناعية في إمارة رأس الخيمة عبر "راكز" لإنتاج الأنابيب المعدنية والأنابيب المستخدمة في نقل المياه و الدعائم .

وتخطط الشركة لتسجيل ثلاث شركات أخرى من المجموعة نفسها في مناطق رأس الخيمة الاقتصادية "راكز" باستثمار يصل قيمته إلى 250 مليون درهم على مساحة تبلغ مساحتها 140 ألف متر مربع .

و من المتوقع أن يعمل بالشركة أكثر من 450 عاملا لإنتاج ما يعادل 1.5 مليون طن متري من الأنابيب المعدنية سنويا ليتم توزيعها على مختلف المشاريع المحلية والعالمية.

و انضمت شركة راد انترناشيونال لمقاولات الطرق "ذ. م. م." الرائدة في قطاع الإنشاءات إلى "راكز" باستثمار 10 ملايين درهم لتأسيس فرعها الجديد بمنطقة الغيل الصناعية تحت اسم "راد أسفلت "ذ. م. م." وتمتلك شركة راد انترناشيونال لمقاولات الطرق أكثر من 18 عاما من الخبرة في قطاع الإنشاءات حيث أنجزت خلال هذه المدة العديد من المشاريع في دولة الإمارات مما أتاح لها تكوين وجود قوي في السوق المحلي وتقع منشأة راد في "راكز" على قطعة أرض تتجاوز مساحتها 10000 متر مربع بطاقة استيعابية تصل إلى 200 عامل وسيتم استخدام المنشأة الجديدة لإنتاج المواد اللازمة لإنجاز مشاريع مقاولات الطرق.

و انضمت شركة بولار مانيوفاكتشورينج الرائدة في مجال الهندسة المتقدمة وصناعة ألياف الكربون إلى "راكز" وستزاول عملياتها من منشآتها في منطقة الحمرا الصناعية وتخطط الشركة لخلق ما يزيد عن 50 فرصة عمل للعمالة الماهرة في إمارة رأس الخيمة من أجل لتلبية الإقبال الكبير على ألياف الكربون والمنتجات المركبة في دولة الإمارات العربية المتحدة ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وأسست شركة كيرسوف جلوبال مقرا لها في "راكز" وتختص الشركة العالمية في قياس أداء المركبات وتوفير الحلول الهندسية المتعلقة بتطوير المنتجات وخفض التكلفة وهندسة أنظمة التصنيع ومن المتوقع أن تخلق الشركة ما يقارب 100 وظيفة في المجال الهندسي لدعمها في مزاولة أعمالها والتي تباشرها في منشأتها الجديدة بمنطقة الحمرا الصناعية والواقعة على مساحة 7300 متر مربع.

و قامت شركة سيركولار كومبيوتينغ البريطانية المنشأ والعاملة في مجال إعادة تدوير أجهزة الحاسب الآلي المحمولة والمستعملة بتوسيع منشأتها الإنتاجية في "راكز" لتمتد على مساحة تبلغ 27460 مترا مربعا بتكلفة استثمارية تصل إلى 8 ملايين درهم كافية لاستيعاب طاقة إنتاجية لإعادة تدوير ما معدله 50 ألف جهاز حاسب آلي محمول شهريا على خلال العامين القادمين لتتيح بهذا التوسّع 300 فرصة عمل جديدة في إمارة رأس الخيمة.

وانتقلت شركة سبيشال الرائدة عالميا في مجال تصنيع معدات التدريب على الطيران لمنشأة أكبر على قطعة أرض مستأجرة في "راكز" بمساحة تبلغ 12775 مترا مربعا والتي تشكل 73 في المائة زيادة عما كانت عليه في السابق نظرا لزيادة حجم إنتاجها والذي بلغ 50 في المائة حيث تتخذ الشركة من مقرها في "راكز" مركزا لخدمة عملائها العالميين من شركات الطيران العريقة مثل لوفتهانزا والخطوط الجوية السنغافورية وكانتاس والخطوط الجوية البريطانية على أن يتم تدشين المنشأة بالكامل بحلول نهاية الربع الأول من العام الجاري.

و في سياق التعاون مع الجهات الحكومية والشركاء الاستراتيجيين تعاونت "راكز" مع دائرة التنمية الاقتصادية في رأس الخيمة لإتاحة الفرصة أمام المستثمرين الأجانب لمزاولة أعمالهم خارج حدود المنطقة الحرة ليصلوا إلى السوق المحلي عن طريق نظام الترخيص المزدوج.

كما افتتحت "راكز" بالتعاون مع بنك رأس الخيمة الوطني منصة رقمية في مركز خدمات "راكز" الكائن في منطقة الحمرا بإمارة رأس الخيمة بهدف تسهيل عملية فتح حسابات مصرفية لعملاء "راكز" وتقديم كافة طلباتهم المصرفية دون الحاجة إلى الحضور شخصيا لدى فرع البنك وتساهم خدمة "كويك أبلاي" المتاحة في منصة بنك رأس الخيمة المتواجدة في مركز خدمات "راكز" في تحسين بيئة الأعمال وتمكين المستثمرين من مزاولة أعمالهم بكل سهولة ويسر حيث تعد المنصة جزءا من الشراكة طويلة الأمد بين "راكز" و بنك رأس الخيمة والتي تتضمن خطة لتركيب المزيد من المنصات المشابهة في مختلف المواقع والمناطق التابعة لراكز.

كما أعلنت "راكز" عن توقيع مذكرة تفاهم مع مصرف الإمارات للتنمية المعني بتمكين أجندة التنويع الاقتصادي والتحول الصناعي لدولة الإمارات بهدف تعزيز بيئة الأعمال في القطاع الصناعي بالدولة بشكل عام وإمارة رأس الخيمة بشكل خاص وبموجب الاتفاقية يقدم مصرف الإمارات للتنمية حلولا مالية مبتكرة للشركات العاملة تحت مظلة "راكز" بهدف مساعدتها على النمو والتوسع .

ويمكن للمؤسسات المستفيدة من الحلول المالية استخدامها لتطوير أعمالها عبر عدة خيارات بينها بناء منشآت جديدة وشراء أو استئجار منشآت موجودة والاستحواذ على أصول مادية وتطويرها وصيانتها.

و أجرت "راكز" المزيد من التحسينات على بوابة خدماتها الإلكترونية والتي تعد منصة إلكترونية تتيح للعملاء الحصول على الخدمات ذاتيا وذلك بإضافة خاصية التوقيع الرقمي كجزء من خطة "راكز" للتحول الرقمي والتي تهدف إلى تسهيل الإجراءات على العملاء حيث يمكنهم التوقيع المستندات وإتمام معاملاتهم عن بعد.

وافتتحت "راكز" مركز كومباس للأعمال و الذي يلعب دورا كبيرا في تعريف مجتمع الأعمال على أسلوب العمل المشترك والذي يعد مفهوما عصريا ومختلفا عن المعهود في بيئة حيوية ومشجعة على الإبداع والابتكار .

و يقدم المركز للشركات الصغيرة والمتوسطة ورواد الأعمال والشركات الناشئة والطلاب وحاملي تصاريح العمل المستقل وأفراد مجتمع رأس الخيمة تجربة فريدة من نوعها تتمثل في توفير شتى وسائل الراحة والبيئة المثلى للتواصل والعمل المشترك.

و حازت "راكز" على وسام الشرف في حفل جوائز إنفيستمنت مونيتور لاستراتيجيات المناطق الاقتصادية للتعافي المستدام عن فئة "تقليص الإجراءات الروتينية" حيث استمرت في تقديم خدماتها عبر بوابة خدماتها الإلكترونية من أجل السماح لعملائها بتقديم طلبات خدماتهم وتسديد الرسوم عن بعد بالإضافة إلى السماح للمستثمرين الجدد بتأسيس أعمالهم عن طريق البوابة ذاتها .

وحصلت "راكز" على التكريم نفسه عن فئة "القدرة على جذب استثمارات جديدة" بعدما شهدت في عام 2020 تسجيل ما يزيد عن 3500 شركة جديدة من مختلف القطاعات.