لبنان - صوامع بيروت قد تسبب كارثه قريبا

4 أشهر، 2 أسبوعين 235

أصدرت وزارتا البيئة والصحة العامة في لبنان بيانا، مساء الإثنين، حذرتا فيه من احتمال انهيار صوامع القمح في مرفأ بيروت، الذي شهد انفجارا كبيرا في أغسطس 2020 وحريقا آخر قبل أيام.

وتحسبا لأي احتمال لانهيار أجزاء من صوامع مرفأ بيروت نتيجة الحريق ومحاولات الإطفاء الأخيرة، أصدرت الوزارتان تبيها للمواطنين.

وقال البيان: "في حال حصول أي انهيار أو سقوط أجزاء، سينبعث غبار من مخلفات البناء وبعض الفطريات من الحبوب المتعفنة وسيتشتت في الهواء".وأضاف: "حسب آراء الخبراء، ليست هناك أد
لة علمية على وجود مادة الإسبتسوس أو أي مواد سامة أخرى".

وقال البيان إنه "من المرجح أن تتأثر المنطقة الأقرب من موقع الحادث (على بعد 500 متر) التي تقع داخل حدود المرفأ بكميات غبار كثيفة في الهواء، ويجب إخلاؤها فورا إذا حصل ذلك".

وبحسب البيان، فـ"من المتوقع أن تتأثر المناطق الأبعد (على بعد 500 و1500 متر تقريبا) التي تتضمن الكرنتينا والجعيتاوي ومار متر ووسط بيروت، بكميات محدودة من الغبار. وسيترسب الغبار المتطاير خلال فترة لا تزيد على 24 ساعة كحد أقصى".

ونصحت وزارتا البيئة والصحة العامة بعدة إجراءات، أبرزها وجهت للأشخاص داخل المنازل أو أماكن العمل المغلقة أثناء تطاير الغبار إذا انهارت الصوامع، ومنها إغلاق النوافذ والأبواب الخارجية، خصوصا في المناطق داخل نطاق 1500 متر من الموقع.

وقال البيان إن وزارة الصحة "ستعمل على تأمين الكمامات اللازمة للإجراءات الوقائية للأشخاص المتواجدين ضمن المنطقة التي ستتأثر بالغبار".