لبنان - مطالب بفتح تحقيق دولي في انفجار مرفأ بيروت

1 أسبوع، 5 أيام 69

دعا البطريرك الماروني في لبنان، بشارة الراعي، الخميس، إلى فتح تحقيق دولي في انفجار مرفأ بيروت، الذي تحل ذكراه الثانية اليوم.

وقال الراعي في قداس أقيم في العاصمة اللبنانية بيروت لراحة نفس ضحايا انفجار المرفأ، إن الكارثة التي وقعت قبل عامين "قد تشكل جريمة ضد الإنسانية".

وقال: "نجتمع لنرفع صوت الغضب عاليا تجاه المسؤولين.. أولئك الذين يعرقلون التحقيق، كأن ما جرى حدث عابر لا يستحق التوقف عنه".

وتابع: "نحن اليوم أمام جريمتين، جريمة انفجار المرفأ، وجريمة تجميد التحقيق، والتجميد لا يقل فداحة عن التفجير، لأنه فعل متعمد وإرادي بلغ حد زرع الفتنة بين أهالي الضحايا".

وكرر البطريرك الماروني مطالبته بإجراء تحقيق دولي في انفجار المرفأ "بسبب القضاء المسيس في لبنان، إذ إن الجريمة قد تكون ضد الإنسانية في حال تبين أنها عمل مدبر".

وقال إن: "التعقيدات الخاصة بالقضاء المحلي والعراقيل السياسية تعطي الأحقية بالمطالبة بالتحقيق الدولي، إذا استمر الوضع كذلك".

وأضاف: "لا يحق للدولة أن تمتنع عن إجراء تحقيق لبناني وتمنع في المقابل تحقيق دولي".

وطالب بتعويض المصابين والمتضريين من الانفجار الذي طال الممتلكات.

ووقع الانفجار المدمر في مرفأ بيروت في 4 أغسطس 2020، وأودى بحياة نحو 200 شخص وإصابة أكثر من 6 آلاف شخص، فضلا عن إلحاق دمار هائل بـالعاصمة اللبنانية.

ونتج الانفجار، وفق السلطات، من تخزين كميات ضخمة من نيترات الأمونيوم داخل المرفأ من دون اجراءات وقاية، إثر اندلاع حريق لم تُعرف أسبابه. وتبيّن لاحقا أن مسؤولين على مستويات عدة كانوا على دراية بمخاطر تخزين المادة ولم يحركوا ساكنا.

وقبل أيام، انهار جزء من الصوامع التي ظلت صادمة في المرفأ رغم الانفجار، وذلك بعد حريق استمر نحو 3 أسابيع.

ولم تحرز التحقيقات القضائية خلال العامين الماضيين عن توجيه اتهام لأحد، في ضوء تدخلات سياسية ودعاوى ضد المحقق العدلي القاضي طارق البيطار يرفعها تباعاً عدد من المدعى عليهم بينهم نواب حاليون ووزراء سابقون.