مسؤول بالاتحاد الأوروبي: ملتزمون بالخطوط الحمراء مع نظام الأسد كي يغير سلوكه

7 أشهر 897

قال مسؤول الشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، إن الاتحاد الأوروبي ملتزم بـ"خطوطه الحمراء" الثلاثة، التي تتضمن عدم المساهمة في إعمار سوريا، وعدم رفع العقوبات، وعدم إقامة علاقات دبلوماسية كاملة مع دمشق، "ما لم يتم إنجاز انتقال سياسي حقيقي وشامل بحزم وفقا لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254".

وأضاف بوريل، في حديث لصحيفة "الشرق الأوسط" نشرته اليوم الأحد: "لم تتغير المواقف السياسية للاتحاد الأوروبي لأن سلوك نظام الأسد لا يتغير".

وأشار في الوقت نفسه إلى استمرار الدعم الأوروبي للسوريين داخل البلاد وخارجها، قائلا: "منذ بداية الصراع السوري في عام 2011. كان الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء فيه أكبر مانحين للمساعدات الإنسانية ومساعدات الصمود لسوريا والمنطقة بقيمة 27.4 مليار يورو".

تأتي تصريحات بوريل عشية بدء مؤتمر المانحين في بروكسل يومي غد الاثنين وبعد غد الثلاثاء.

وأكد المسؤول الأوروبي عدم دعوة روسيا إلى المؤتمر، على عكس ما جرى في الدورات الخمس الماضية، قائلا: "ندعو الشركاء الذين لديهم مصلحة حقيقية للمساهمة في إحلال السلام في العالم ومساعدة ضحايا الصراع. وقد أثبتت روسيا من خلال عدوانها على أوكرانيا أنها لا تشارك هذه المصلحة".