مساعدات عسكريه امريكيه بحوالي مليار دولار لاوكرانيا

3 أشهر، 1 أسبوع 511

أعلن الرئيس الأميركي جو بايدن، الأربعاء، عن مساعدة عسكرية جديدة لأوكرانيا تشمل قطع مدفعية وقذائف إضافية وصواريخ مضادة للسفن بقيمة إجمالية تصل إلى مليار دولار.

وأوضح بايدن في بيان أنه أعاد تأكيد دعم الولايات المتحدة لأوكرانيا خلال محادثة هاتفية مع نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي.

وأشار البيت الأبيض إلى أن المساعدات العسكرية ستشمل "أسلحة مدفعية ومضادات بحرية وأنظمة صواريخ متقدمة"، مشيراً إلى أن الهدف هو "دعم عمليات أوكرانيا الدفاعية في دونباس" شرقي أوكرانيا.

كما أعلن الرئيس الأميركي عن "تقديم مساعدات إنسانية بقيمة 225 مليون دولار تشمل إمدادات بالمعدات الطبية الضرورية إضافة إلى الغذاء ومبالغ مالية للعائلات لشراء المواد الأساسية".

وخصصت الولايات المتحدة قرابة 4.6 مليارات دولار كمساعدات أمنية لأوكرانيا وذلك منذ بداية الغزو الروسي في 24 فبراير، فيما أقر الكونجرس الأميركي خلال مايو الماضي، رزمة مساعدة ضخمة لأوكرانيا بقيمة 40 مليار دولار.

وتأتي المساعدات الأميركية، بعد ساعات من دعوة وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن، الأربعاء، الدول الغربية إلى "تكثيف" عمليات تسليم الأسلحة لأوكرانيا للسماح لها بالدفاع عن أراضيها في مواجهة القوات الروسية، معتبراً أن الغزو "يشكل خطراً على أوروبا وليس على أوكرانيا وحدها"..

ودعا أوستن خلال اجتماع للدول الأعضاء بـ"مجموعة الاتصال الدفاعية الخاصة بأوكرانيا" التي شكّلتها الولايات المتحدة لدعم كييف بمقرّ حلف شمال الأطلسي "الناتو"، الدول الغربية لـ"تكثيف عمليات تسليم الأسلحة لأوكرانيا (..) والتي شهدت نمواً متسارعاً"، مشيراً إلى أن "أكثر من 45 دولة أرسلت مساعدات أمنية لأوكرانيا وهذا يعكس مدى الغضب الدولي على الغزو الروسي غير المبرر".

ولفت إلى أن بلاده "تعمل على تلبية طلبات أوكرانيا من الأسلحة الإضافية وبالتحديد فيما يتعلق بالأسلحة الدفاعية الجديدة"، موضحاً أن واشنطن قدمت "صواريخ جافلين للأوكرانيين إضافة إلى ذخيرة كبيرة جداً وطائرات هليكوبتر، (..) ونحن ملتزمون بالقيام بأبعد من ذلك".

مساعدات "الناتو"

بدوره أعلن الأمين العام لحلف شمال الاطلسي ينس ستولتنبرج، الأربعاء، أن الحلف سيزود أوكرانيا بأسلحة ثقيلة حديثة، لافتاً إلى أن ذلك "يتطلب وقتاً" لأنه يتعين تدريب الجيش الأوكراني على استخدامها.

وقال ستولتنبرج خلال مؤتمر صحافي قبل بدء اجتماع لوزراء دفاع الحلف: "لقد اتخذنا إجراءً عاجلاً، لكن الجهود تتطلب وقتاً"، موضحاً أن "الانتقال من معدات الحقبة السوفياتية إلى معدات الحلف الأطلسي الحديثة يتطلب استعداد الأوكرانيين لاستخدامها ... هذا انتقال صعب ومتطلب".

وزود الحلفاء حتى الآن أوكرانيا بأسلحة ثقيلة تعود إلى الحقبة السوفياتية من مخزونهم لأن الأوكرانيين مدربون على استخدامها.

كما قامت واشنطن بتسليم مدافع الهاوتزر "M777" وهي أحدث جيل من قطع المدفعية الأميركية إلى أوكرانيا في الأسابيع الأخيرة.