مسلسل "كيد الحريم" ميكس مصري خليجي

5 أشهر، 1 أسبوع 229

عرضت منصة "شاهد للمسلسلات العربيه " مؤخراً المسلسل الكويتي "كيد الحريم" ، وهو من أحدث الإضافات على المسرح الخليجي ، مع عنصر جديد يجمع صناع المسرح العربي
يبدو التركيب الفني معقولاً ، بدلاً من الاضطرار إلى الجمع بين الدراما الخليجية والمصرية ، وبعد سنوات من الحركات شبه المعزولة والمنفصلة ، تظل النتيجة النهائية لصالح التجريب على الرغم من ملاحظات النص والمحتوى وشكل الإخراج.


قبل الذهاب إلى تجربة كيد الحريم ، من المهم ملاحظة أن منتجي الدراما الخليجيين كانوا يبحثون عن مشاريع من شأنها أن تمكن من تواجد المبدعين الخليجيين في الدراما المصرية لسنوات. العلاقات الشخصية والاجتماعية التي تربط أهل الخليج بالأفراد والمجتمع المصري.


انشغل منتجو المسرح الخليجي ببعد آخر للمنافسة في الإنتاج التلفزيوني ، حيث لا يزال البعض مهووسًا بالمسرح الخليجي ، حيث يتقدمون إلى مسرح قريب من المسرح المصري ، الذي دائمًا ما يكون في القمة والرائد والبارز.
ما زلنا نسمع ونقرأ أن الدراما الخليجية ستأتي بعد الدراما المصرية وتتجاوز سوريا أو لبنان أو أي شيء آخر ، وهذا شيء ركز عليه صناع الخليج على البدء بفكرة الاندماج.

 ولجأ إلى التفكير بشكلٍ أحادي، وبالتالي لم يذهب إلى مناطق إبداعية مميزة ترسيخ الهوية، والبصمة، والخصوصية. 

ونشير هنا إلى عدة تجارب عملت على حضور المبدع الخليجي في العمل المصري، أو المبدع المصري في العمل الدرامي الخليجي، ومن تلك التجارب في السينما المصرية، نشير إلى فيلم "غريب في بيتي" الذي شارك فيه الفنان الراحل خليل إسماعيل، وأيضاً فيلم "عندليب الدقي" بمشاركة الفنان داوود حسين، وكم من المشاركات الأخرى التي ظلت تتحرك في إطار الهامش. 

وعلى ذات الاتجاه، كان حضور المبدع المصري في الدراما الخليجية أكثر هامشية، ولتجارب تعود إلى منتصف السبعينيات وبأعمال مثل "درب الزلق"، و"قاصد خير" وغيرها من الأعمال التي لم تستطع أن تحقق حضوراً كافياً يساهم في تعميق أطر التعاون الفني المشترك بين الدراما الخليجية والمصرية.