موريتانيا تتحرك لإقناع مالي بالعدول عن الانسحاب من مجموعة دول الساحل

4 أشهر، 1 أسبوع 656

أجرى وزير الخارجية الموريتاني محمد سالم ولد مرزوق، الجمعة، في مالي مباحثات مع الرئيس الانتقالي بالبلاد العقيد عاصمي كويتا؛ لإقناع مالي بالتراجع عن قرار الانسحاب من مجموعة دول الساحل الخمس.

ونقل الوزير الموريتاني رسالة من الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني، للرئيس الانتقالي لمالي، دعاه إلى التراجع عن قرار الانسحاب من المجموعة والعودة إليها، والتأكيد على أهمية بقاء مالي عضوا مؤسسا ونشطا ومحوريا في المجموعة.

وتضم مجموعة دول الساحل مالي وموريتانيا والنيجر وتشاد وبوركينا فاسو.

وأعلنت مالي - مساء الأحد - انسحابها من مجموعة دول الساحل الخمس ومن قوّتها العسكرية لمكافحة المسلحين؛ احتجاجًا على رفض توليها رئاسة هذه المنظمة الإقليمية التي تضم موريتانيا وتشاد وبوركينا فاسو والنيجر.

وأشار البيان إلى أن حكومة مالي قرّرت الانسحاب من كل أجهزة مجموعة دول الساحل الخمس وهيئاتها بما فيها القوة المشتركة لمكافحة المسلحين.

وتشكّلت مجموعة دول الساحل الخمس في العام 2014، فيما أطلقت قوّتها لمكافحة المسلحين في العام 2017.