ميقاتي يتجه الي السعوديه في الشهر الجاري

5 أشهر، 2 أسبوعين 565

أعلن رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي، الاثنين، أنه سيزور السعودية "قريباً" خلال شهر رمضان الجاري، لأول مرة منذ إعلان الرياض والكويت عودة سفيريهما إلى لبنان، وذلك بعد أكثر من 5 أشهر على استدعائهما على خلفية تصريحات لوزير لبناني سابق بشأن حرب اليمن.

وأعرب ميقاتي خلال لقاءه السفير السعودي لدى لبنان وليد البخاري عن سعادته لعودة الأخير إلى البلاد "بعد هذا الغياب القسري"، مشيراً إلى أنه "لم يتحدث عن الغيمة التي مرت في المرحلة السابقة، لأن العلاقات تمر أحياناً بمطبات".

وأوضح أنه بحث مع البخاري "الشراكة الفرنسية- السعودية فيما يتعلق بدعم 6 قطاعات في لبنان"، موضحاً أنه سيقوم بزيارة إلى المملكة العربية السعودية "قريباً جداً"، مؤكداً أنها خلال "شهر رمضان المبارك".

الضمانات اللبنانية

ورداً على سؤال عن الضمانات التي قدمها لبنان إلى السعودية، أجاب ميقاتي: "نحن نتحدث عن علاقات بين دولتين والبيان الذي أصدرته عن حرص لبنان على العلاقات والثوابت اللبنانية بما يتعلق بأفضل العلاقات مع السعودية، ودول الخليج هي الأساس كدولة، والعلاقة بين الدولتين ستكون مبنية على هذه الأسس"، معرباً عن حرصه على "العلاقات وتمتينها أكثر فأكثر".

وشدد على التزامه بـ"كل ما يحمي سيادة لبنان وفي الوقت ذاته ألا يكون منصة أو مصدر إزعاج لأي دولة من دول مجلس التعاون الخليجي، وهذا هو الأساس".

وعقب اجتماعه بميقاتي، أقام البخاري إفطاراً جامعاً للقوى السياسية في دارة السفارة باليرزة، وذلك بمشاركة عدد من السياسيين اللبنانيين إضافة إلى السفيرة الفرنسية آن غريو، والسفيرة الأميركية دوروثي شيا، والسفير البريطاني يان كولارد، ومبعوثة الأمم المتحدة يوانا فرونتيسكا، بحسب صحيفة "النهار" اللبنانية.