وزير الخارجيه اليمني يتهم جماعه الحوثي بخرق الهدنه

8 أشهر 594

وجه وزير الخارجية اليمني أحمد بن مبارك، مساء الاحد ، اصابع الاتهام الي جماعة الحوثي بخرق الهدنة "في نفس ليلة سريانها"، واستئناف الهجوم على محافظة مأرب شمال شرقي صنعاء.

وكانت الهدنة بين أطراف النزاع في اليمن دخلت حيز التنفيذ، السبت، بعد أن لاقت ترحيباً يمنياً ودولياً إثر تجاوب كافة الأطراف بإيجابية مع مقترح للأمم المتحدة بوقف النار، باعتباره بصيص أمل في بلد عصفت به الحرب المستمرة منذ 7 سنوات.

وقال بن مبارك خلال لقائه السفير البريطاني لدى اليمن ريتشارد أوبنهايم، إن "موافقة الحكومة على الهدنة تهدف لتخفيف المعاناة الإنسانية للشعب اليمني"، مشيراً إلى أن جماعة الحوثي "لا تعيره أي اهتمام بدليل خرقها للهدنة في نفس ليلة سريانها واستئناف عدوانها على محافظة مأرب بمختلف أنواع الأسلحة الثقيلة والصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة".

وأوضح بن مبارك أن استئناف الرحلات الجوية من مطار صنعاء وإليه "سيساعد على تخفيف المعاناة التي يعيشها اليمنيون" في المناطق الواقعة تحت سيطرة الحوثيين، اللذين حمّلهم مسؤولية إغلاق المطار طوال السنوات الماضية، نتيجة لـ"استخدامه للأغراض العسكرية ورفض كافة المقترحات لإعادة تشغيله".

وأشار الوزير اليمني إلى أن "منح الحكومة تسهيلات إضافية لوصول سفن المشتقات النفطية لميناء الحديدة ليس بالأمر الجديد"، و"سبق لها أن منحت تراخيص بدخول 12 سفينة نفطية لميناء الحديدة خلال الأشهر القليلة الماضية".

ولفت إلى أن "السياسة الممنهجة" لجماعة الحوثي "تقوم على إنعاش تجارة السوق السوداء لمادتي البترول والغاز المنزلي لتعظيم أرباحها على حساب معاناة اليمنين".

وشدد وزير الخارجية اليمني على "أهمية إعطاء موضوع رفع الحصار عن مدينة تعز أولوية قصوى ووقف استهداف الأطفال والأحياء السكنية في المدينة، وإنهاء القيود على حركة المواطنين وفتح الطرقات والمعابر".

الهدنة التي بدأت ، السبت، في تمام الساعة الـ7 مساء بتوقيت اليمن (4 مساء بتوقيت جرينتش) ولمدة شهرين، ضمنت "وقف جميع العمليات العسكرية الهجومية البرية والجوية والبحرية داخل اليمن وخارجه وتجميد المواقع العسكرية الحالية على الأرض"، بحسب بيان مكتب المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن هانز جروندبرج.

كما تضمنت الاتفاقية "دخول 18 سفينة من سفن المشتقات النفطية خلال شهري الهدنة إلى موانئ الحديدة" غربي البلاد، و"تشغيل رحلتين جويتين تجاريتين أسبوعياً إلى صنعاء ومنها خلال شهري الهدنة إلى الأردن ومصر".