العراق - مجلس القضاء يستأنف عمله

1 شهر، 1 أسبوع 112

استأنف القضاء الأعلى في العراق، الأربعاء، أعماله بعد انسحاب المتظاهرين من أنصار التيار الصدري من أمام مقر المجلس والمحكمة الاتحادية، بالمنطقة الخضراء وسط بغداد.

وعادت الحركة إلى طبيعتها في محيط مجلس القضاء الأعلى والطرق المؤدية إليه، بعد أن رفع المتظاهرون خيام الاعتصام من أمام مبنى المجلس.

وذكر بيان لمجلس القضاء، نقلته وكالة الأنباء العراقية "واع"، أن "القضاة وأعضاء الادعاء العام المستمرين بالخدمة على وجه الخصوص، ملتزمون بما يفرضه عليهم قانون التنظيم القضائي من التزامات وواجبات ومنها عدم التصرف باجتهاد فردي في القضايا التي تشغل الرأي العام".

ونفى المجلس "مطالبة مجموعة قضاة بالشكوى أمام المحاكم الدولية بخصوص أحداث الاعتصام يوم الثلاثاء"، مشيراً إلى أن "القضاء العراقي هو المختص والقادر على التصدي لأي قضية وفق القوانين".

وكان التيار الصدري أعلن عن اعتصام مفتوح أمام مجلس القضاء الأعلى، ما أدى إلى إعلان المجلس تعليق أعماله والمحاكم التابعة له والمحكمة الاتحادية، قبل أن يقرر لاحقاً استئنافها اعتباراً من الأربعاء.

وقال مجلس القضاء إنه قرر استئناف العمل في جميع المحاكم اعتباراً من الأربعاء، لكنه أكد على المضي باتخاذ الإجراءات القانونية "بحق كل من يخالف القانون ويعطل المؤسسات العامة".

وأعلن المجلس، الثلاثاء، أن محكمة تحقيق الكرخ أصدرت مذكرة قبض بحق القيادي في التيار الصدري صباح الساعدي بتهمة "تهديد القضاء"، وأخرى بحق القيادي في التيار غايب العميري بتهمة "التحريض على قتل القضاة" ومنعه من السفر.

وفي بيان إعلانه عن تعليق العمل بالمحاكم، أشار مجلس القضاء إلى أن اعتصام متظاهري التيار الصدري جاء للمطالبة بحل البرلمان "عبر الضغط على المحكمة الاتحادية العليا لإصدار القرار بالأمر الولائي بحل مجلس النواب وإرسال رسائل تهديد عبر الهاتف للضغط على المحكمة".

وأضاف أن قرار التعليق جاء "احتجاجاً على هذه التصرفات غير الدستورية والمخالفة للقانون وتحميل الحكومة والجهة السياسية التي تقف خلف هذا الاعتصام المسؤولية القانونية إزاء النتائج المترتبة على هذا التصرف