القاهره السينمائي يمنح الهرم الذهبي للفنانه لبلبه

3 أشهر، 1 أسبوع 181

قرر مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، تكريم الممثلة المصرية لبلبة، بمنحها جائزة الهرم الذهبي التقديرية لإنجاز العمر، خلال فعاليات دورته الـ 44  المقررة في الفترة من 13 إلى 22 نوفمبر المقبل.

يأتي التكريم "تقديراً لمسيرتها المهنية التي انطلقت منذ نعومة أظفارها، وامتدت لسنوات قدمت فيها العديد من الأعمال الهامة، والتي تنوعت ما بين السينما والمسرح والتلفزيون والاستعراض" بحسب بيان المهرجان.

من جانبه علق رئيس المهرجان حسين فهمي، على ذلك التكريم قائلاً إنه "تكريم مُستحق لفنانة أفنت عمرها في تقديم عشرات الأعمال السينمائية بكل حب وإخلاص، وبذلت أقصى جهدها ليكون ما تقدمه جديراً بأن يعرض لجمهور عشق ظهورها على الشاشة الساحرة، ورغم عطائها على مدار سنوات حياتها إلا أنها ما زالت تثري الصناعة بمشاركاتها وما زال لديها الكثير لتقدمه، ولي الشرف أنني شاركتها ذلك المشوار من خلال عدة أعمال جمعتنا سابقاً".

"طابع خاص"

وأضاف مدير المهرجان المخرج أمير رمسيس، في بيان أن "لبلبة مكسب حقيقي لكل مخرج وإضافة لكل عمل تشارك فيه، وذلك لقدرتها الهائلة على تقديم الأدوار بتلقائية شديدة وبمهارة متقنة وبكاريزما مُحببة للجمهور".

فيما عَبرت لبلبة، عن سعادتها بالتكريم إذ قالت إنه رغم تكريمها في العديد من المحافل الدولية والمحلية، إلا تكريم مهرجان القاهرة له طابع خاص بالنسبة لها، ووصفته بأنه بمثابة الجوهرة التي تتوج مسيرتها الفنية، واعتبرت أن الوقوف على مسرحه ضمن  المُكرمين هو "حلم وشرف كبير يتمنى كل فنان مصري أن يناله".

بداية مبكرة

شاركت لبلبة ذات الأصول الأرمينية واسمها الحقيقي نينوشكا مانوج كوباليان، منذ طفولتها  في التمثيل والغناء والاستعراض، في العديد من الأعمال السينمائية من بينها "حبيبتي سوسو" لنيازي مصطفى عام 1951، "البيت السعيد" لحسين صدقي في 1952، وفي 1954 شاركت في فيلم "أربع بنات وضابط" الذي ألفه وأخرجه الفنان الكبير الراحل أنور وجدي، والذي تصدرت أفيشه باعتبارها إحدى بطلاته بجانب كل من أنور وجدي، والفنانات نعيمة عاكف، كما شاركت أيضاً عام 1955 في فيلم "الحبيب المجهول" لحسن الصيفي.

وكان لها العديد من الأعمال الناجحة الشهيرة بمشاركة الفنان عادل إمام، أبرزها "البعض يذهب للمأذون مرتين" 1978، "خلي بالك من جيرانك" 1979، "عصابة حمادة وتوتو" 1982، وجميعهم للمخرج محمد عبد العزيز، بالإضافة لفيلم "احترس من الخط" لسمير سيف 1984.

هذا بخلاف مشاركتها الفنان محمد صبحي في بطولة فيلم "الشيطانة التي أحبتني" لسمير سيف 1990، والفنان أحمد زكي في "ضد الحكومة" لعاطف الطيب 1992، والفنان نور الشريف في فيلم "ليلة ساخنة" أيضًا لعاطف الطيب 1995، وحصلت على جائزة بينالي السينما العربية من معهد العالم العربي في باريس كأحسن ممثلة عن دورها فيه.

تجارب لافتة

ويعد عام 1999 عام التجارب المميزة في مشوارها الفني، إذ قدمت فيلم "جنة الشياطين" للمخرج أسامة فوزي، كما شاركت أيضًا في فيلم "الآخر" للمخرج الكبير الراحل يوسف شاهين، ولا يعد ذلك العمل هو التجربة الوحيدة التي جمعتهما سويا، إذ شاركت في عام 2004 في "إسكندرية نيويورك".

في الألفينيات، شاركت في العديد من الأعمال السينمائية الهامة من بينها "معالي الوزير" لسمير سيف 2002، مع أحمد زكي، وفي نفس العام شاركت مصطفى شعبان دور البطولة في "النعامة والطاووس" لمحمد صلاح أبو سيف.

جددت لبلبة عام 2004، تعاونها مع عادل إمام من خلال فيلم "عريس من جهة أمنية" لعلي إدريس، وتلاه في 2008 فيلم "حسن ومرقص" لرامي إمام.

 هذا بخلاف مشاركتها البطولة لعدد من النجوم الشباب خلال هذه الفترة من بينهم محمد هنيدي في "وش إجرام" لوائل إحسان 2006، ومحمد سعد في "بوحة" لرامي إمام 2005، ومحمد إمام في "البيه رومانسي" لأحمد البدري 2009، وكريم عبد العزيز في "الفيل الأزرق" لمروان حامد 2014، ويعد فيلم "كازابلانكا" الذي تم إنتاجه عام 2019، هو آخر الأعمال السينمائية التي عرضت لها حتى الآن.