الصدر يطالب ببقاء برهم صالح والكاظمي على رأس حكومة تصريف الأعمال

2 أسبوعين، 3 أيام 62

دعا صالح محمد العراقي، المقرب من مقتدى الصدر، الخميس، لإبقاء الرئيس العراقي برهم صالح ورئيس الوزراء مصطفى الكاظمي رأس حكومة تصريف الأعمال والإشراف على انتخابات مبكرة.

وأشار العراقي في بيان إلى أن "مسألة عودة الكتلة الصدرية إلى مجلس النواب فهو ممنوع منعاً باتاً ومطلقاً وتحت أي ذريعة كانت"، مشدداً على أن "الفاسدون يرفضون حكومة لا شرقية ولا غربية ذات أغلبية وطنية ونحن نرفض حكومة توافقية رفضاً قاطعاً".

وأوضح أن "حلّ البرلمان ممكن بلا عودة الكتلة الصدرية ولا سيما مع وجود حلفائها في مجلس النواب وبعض المستقلين الذين للآن هم على التلّ". 

وأضاف أنه "لا داعي للجوء إلى التيار أو الإطار التنسيقي في حلّ المشكلة، فالمفاتيح عند أولي الحلّ والعقد لا عند (القضاء المسيّس) ولا عند (المحاكم الخائفة) ولا عند (الكتلة الصدرية المنسحبة)".

ويأتي ذلك بعد ساعات من قرار المحكمة الاتحادية العليا في العراق، الأربعاء، برد دعوى حل البرلمان التي قدمها التيار، نظراً لأن حل مجلس النواب ليس من سلطاتها الدستورية.

يشار إلى أن المادة 64 أولاً من الدستور العراقي تنص على أن يحلّ مجلس النواب، بالأغلبية المطلقة لعدد أعضائه، بناءً على طلبٍ من ثلث أعضائه، أو طلبٍ من رئيس مجلس الوزراء وبموافقة رئيس الجمهورية، ولا يجوز حلّ المجلس في أثناء مدة استجواب رئيس الوزراء.

وأقتحم مؤيدون للتيار الصدري في 27 يوليو المنطقة الخضراء المحصنة في وسط بغداد، التي تضمّ البرلمان ومؤسسات حكومية وسفارات أجنبية، وسيطروا بعدها على المبنى، احتجاجاً على تسمية الإطار التنسيقي الشيعي خصم التيار الصدري، لمحمد السوداني كمرشحه لرئاسة الوزراء.

ووصلت الأزمة السياسية العراقية إلى شهرها الـ11 على التوالي، من دون أي بوادر تلوح في الأفق بحل قريب خلال الفترة الحالية، بعد تعليق مجلس النواب العراقي عمله.