الصندوق السيادي السعودي يقود تحالفاً للاستحواذ على حصة في امتياز "ستاربكس"

2 شهرين، 3 أسابيع 185

برز الصندوق السيادي في المملكة العربية السعودية كمرشح أول لشراء حصة أقلية في امتياز "ستاربكس" بالشرق الأوسط التابع لمجموعة "الشايع" الكويتية، وفقاً لأشخاص مطلعين على الأمر.

يقود "صندوق الاستثمارات العامة" الذي تبلغ أصوله 620 مليار دولار تحالفاً من مستثمرين يتنافسون للحصول على حصة في الامتياز، ويمكن التوصل إلى اتفاق في الأسابيع المقبلة، وفقاً لأشخاص مطلعين طلبوا عدم ذكر اسمهم.

قد تستثمر شركات الملكية الخاصة في ديون الشركة بجانب الصندوق السعودي، وفق أحد الأشخاص.

مجموعة "الشايع"، التي تعمل مع "جيه بي مورغان"، أشارت إلى أنَّها قدّرت الامتياز بـ15 مليار دولار، لكنَّ المشترين المحتملين توقَّعوا عطاءات تقيّم الامتياز بـ11 مليار دولار ، بحسب ما أفادت "بلومبرغ نيوز".

لم يتم اتخاذ قرارات نهائية بشأن الصفقة، وما يزال من الممكن أن تطول المفاوضات أو تنتهي دون إتمامها. وامتنع ممثلو صندوق الاستثمارات العامة و"الشايع" عن التعليق.

دخول فوري

يستثمر صندوق الاستثمارات العامة في شركات تعمل في عدد كبير من الصناعات كجزء من دور رئيسي لتنويع الاقتصاد بعيداً عن النفط. في مايو، أنشأ الصندوق الشركة السعودية للقهوة، وقال إنَّه سيستثمر أكثر من 300 مليون دولار على مدى السنوات العشر القادمة لرفع إنتاج المملكة السنوي من البن إلى 2500 طن من 300 طن حالياً.

ستوفر أعمال "ستاربكس" لصندوق الاستثمارات العامة إمكانية الوصول الفوري إلى حوالي 1700 منفذ في 14 سوقاً تغطي بعض أكبر الاقتصادات الناشئة، من السعودية إلى تركيا.

تأسست شركة الشايع عام 1890 ويُعتقد أنَّها أقدم شركة في الكويت، وهي واحدة من أكبر مشغّلي العلامات التجارية الشهيرة للبيع بالتجزئة في الشرق الأوسط مثل "فيكتوريا سيكريت"، و"تشيس كيك فاكتوري". سلسلة مقاهي "ستاربكس" التي يقع مقرها في سياتل الأميركية هي أكبر امتياز للمجموعة الكويتية.

تدير المجموعة أكثر من 4 آلاف متجر في جميع أنحاء المنطقة، من دبي إلى تركيا وروسيا، وتضم ما يقرب من 70 علامة تجارية. توظف المجموعة أكثر من 50 ألف شخص، وتضم محفظتها بالمنطقة علامات تجارية أخرى مثل "بودي شوب"، و"إتش أند إم"، و"بي.إف تشانغز" (P.F. Chang’s)، وفقاً لموقعها الإلكتروني.