ذكرى احتجاجات أكتوبر.. التوتر سيد المشهد في الساحة العراقية

2 شهرين، 1 أسبوع 159

تجمع مئات المتظاهرين، يوم السبت، في العاصمة العراقية بغداد لإحياء الذكرى الثالثة لانتفاضة أكتوبر 2019، التي جاءت رفضا للفساد وسوء الأوضاع المعيشية، في البلد الذي يشهد حالة من الشلل على الصعيد السياسي.

وأظهرت مقاطع فيديو محاولة المتظاهرين عبور الحواجز الأمنية على جسر الجمهورية المغلق تماما بالكتل الخرسانية من قبل قوات الأمن التي منعت المتظاهرين من العبور باتجاه المنطقة الخضراء.

وقال مراسل "سكاي نيوز عربية" في العراق، إن قوات مكافحة الشغب أطلقت الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين في جسر الجمهورية ببغداد.

واندلعت الاحتجاجات في أكتوبر 2019، واستمرت لعدة أشهر، واعتصم خلالها مئات الآلاف من المتظاهرين في ساحة التحرير مستنكرين تفشي البطالة وانهيار البنى التحتية وانعدام الديمقراطية.

وبعد ثلاثة أعوام على انطلاق هذه الاحتجاجات تجمع بضع مئات من المتظاهرين، معظمهم من الشباب، في ساحة التحرير ببغداد لإحياء ذكرى الغضب، وهم يرفعون صور القتلى والأعلام العراقية.

وقال مسؤول في وزارة الداخلية إن المحتجين ألقوا حواجز حديدية كانت نصبت كموانع على جسر الجمهورية في النهر.

وأكد إصابة 18 من أفراد شرطة مكافحة الشغب بجروح طفيفة بعد رشقهم بحجارة وزجاجات من قبل المتظاهرين.

وذكر مسؤول الراقي أن تم تسجيل 28 حالة اختناق على الأقل بين المتظاهرين.

وتجري ذكرى التظاهرات في أجواء توتر إذ يتواجه "التيار الصدري مع "الإطار التنسيقي" حول تعيين رئيس وزراء جديد وإمكانية إجراء انتخابات تشريعية مبكرة.

ويطالب مقتدى الصدر بحل فوري للبرلمان بينما يريد خصمه الإطار التنسيقي، تشكيل حكومة قبل أي انتخابات.

وفي 29 أغسطس بلغ التوتر ذروته عندما اشتبك عدد من أنصار الصدر مع الجيش ورجال من الحشد الشعبي، وقتل في هذه المعارك أكثر من ثلاثين من أنصار التيار الصدري.