تامر حسني حب الجمهور افسد المفاجاه

2 شهرين، 1 أسبوع 117

أبدى عدد من الفنانين العرب تفاعلهم مع "يوم القلب العالمي"، ويستوجب هذا التفاعل القيام بأعمال إنسانية من شأنها رفع الروح المعنوية لمرضى القلب، ومساعدتهم نفسياً على تخطي المحن التي يمرون بها، ولا يعتبر هذا الأمر غريباً على فنان مثل تامر حسني، الذي عود جمهوره الكبير على الوجود معه في مختلف المناسبات، ولم يسعَ يوماً لأن يكون قريباً منهم وحسب، وإنما استطاع أن يكون وسطهم ومعهم دائماً.

وفي اليوم العالمي للقلب، قام تامر بزيارة مفاجئة لمستشفى الناس الخيري للأطفال في مصر، بهدف مفاجأتهم خلال احتفالهم بهذا اليوم.

وبين تامر، الذي نشر فيديو يلخص هذه الزيارة، أنه حاول أن يحتفل مع الأطباء والكوادر الصحية والأطفال المرضى في المستشفى بطريقته الخاصة، من خلال ممازحتهم بصوته فقط، إذ عمد لإخفاء نفسه، وبدأ التحدث إليهم عبر السماعات من غرفة أخرى، إلا أن حب الناس أفشل هذه المفاجأة، إذ إنهم استطاعوا تمييز صوته مباشرة.

وطالب تامر، خلال منشور مطول، كتبه في صفحته بـ"إنستغرام"، الناس بالدعاء للمرضى، وألا يبخلوا بتقديم الدعم لهم في حال استطاعوا ذلك، خاصة الأطفال منهم، مشيداً بذات الوقت بتعامل الأطباء مع الأطفال، والرحمة الكبيرة التي تملأ قلوبهم التي تماثل عطف وحنية آبائهم، موجهاً تحية عظيمة للأطباء الذين سخروا أنفسهم وحياتهم للأطفال المرضى.

من جانب آخر، كان تامر قد طلب من متابعيه قبل أيام قليلة القيام بأمر اعتبره البعض غريباً، وذلك عندما حثهم على كتابة أحلامهم وأهدافهم في تعليق على منشوره، على أمل أن تتحقق، مطالباً إياهم بعدم السؤال عن سبب هذا الطلب.

ووجه تامر رجاء كبيراً لمتابعيه بأن يلبوا له رغبته هذه، وأنهم لن يخسروا أي شيء في حال فعلوا ما يريد، فربما كان ما يقوله صحيحاً، وتتحقق أحلامهم شريطة أن يكون لديهم إيمان ويقين كبير بأن الله سيسعدهم ويوصلهم لأهدافهم، إذا تعبوا واجتهدوا لأجلها، مؤكداً أنه سيبقى هذه الأحلام والتعليقات على صفحته، وأن أي شخص يحقق حلمه الذي كتبه فكل ما عليه هو تذكر تامر بدعاء.

وخاطب نجم الجيل جمهوره في هذا المنشور، مؤكداً مبادلته لهم الحب، وأنه ليس غريباً عنهم، فقال: "أنا والله العظيم بحبكوا أوي يا جماعة.. ولا عمري حسيت نفسي معاكم غير أخ أو حد من عيلتكم"